اخبارحوادث

إحالة أوراق زوجة وعشيقها قضيا ليلة ساخنة علي جثة الزوج الي المفتي

كانت “عزة. ا”، صاحبة الـ26 عامًا، ابنه قرية الزهايرة، التابعة لمدينة السنبلاوين، بمحافظة الدقهلية، على موعد مع عشيقها، “السعيد. ا. ع”، صاحب الـ33عاما، لممارسة الرذيلة معه على فراش الزوجية الخاص بها، بعد أن اطمأنّا لخلو الجو بعدم وجود الزوج.

قررت الزوجة أن تهيئ الجو من أجل الاستمتاع مع عشيقها وأن تلهي نجلها بالنوم، دخل عشيقها المنزل وهما يتبادلان النظرات وتعلو ضحكاتهما سويا، إلى أن قررا دخول غرفة النوم، وفجأة طرق باب المنزل فأخرجهما مما كانا فيه، ودخل الزوج المخدوع عليهما وهي بين أحضان عشيقها وفي فراش الزوجية.

ووبنظرة خاطفة، إتفق الخائنان علي قتل الزوج حتي لا يفتضح أمرهما، وكما اشتركتا  في فراش الرذيلة، إشتركا في التخلص من الزوج، ووجه العشيق والزوجة ضربه واحده في نفس التوقيت الي رأس الزوج بجسم صلب، حتي فقد الوعي غارقًا في بركة من الدماء.

ولم تكن الجريمة حائلا دون استكمال الزوجة اللعوب مع عشيقها ما بدآه قبل قدوم الزوج، فتجردت الزوجة من كل المشاعر، ولم ترَ أمامها سوى رغباتها الشيطانية، وقررت استكمال ممارسة الرذيلة مع عشيقها، بعلي جثة الزوج المخدوع.

وبعد انتهائهما من قضاء رغبتهما، قررا أن يتخلصا من الجثة ، فاشتركا في وضعها في جوال وإلقائها بمكان خالٍ بجوار المنزل الذي شهد كل الاحداث.

ارتابت والدة الزوج في غياب نجلها عن المنزل لفترة  طويلة، فتوجهت الي مركز الشرطة وحررت محضرا بغياببه، وبعد أن كثفت قوات الأمن من إجراءاتها عثروا على جثمان الزوج، وبالتحقيق مع الزوجة اعترفت بارتكابها للواقعة تفصيليا.

ونظرت الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات المنصورة، الثلاثاء الماضي، في القضية رقم ٣٢١٢ لسنة ٢٠١٦ والتى تفيد بمقتل زوج على يد زوجته وعشيقها عقب مشاهدته لهما يمارسان الرذيلة على فراش الزوجية بقرية الزهايرة التابعة لمركز السنبلاوين.

وقررت الدائرة الثالثة، بإجماع آراء أعضائها، بإرسال أوراق كل من الزوجة وعشيقها إلى فضيلة مفتى الجمهورية، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهما، وحددت جلسة 22 نوفمبر للنطق بالحكم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى