اخبارتعليم

تخرج دفعه جديدة من طلاب مجمع التعليم التكنولوجي بالفيوم(صور)

شهد اللواء عصام سعد محافظ الفيوم، حفل تخرج دفعة جديدة من طلاب مجمع التعليم التكنولوجى بالفيوم التابع لمشروع صندوق تطوير التعليم بمجلس الوزراء، فى تخصصى تكنولوجيا التصنيع الميكانيكى وتكنولوجيا الكهرباء بالمدرسة الثانوية الفنية بدمو، والدفعة الثانية من الكلية التكنولوجية المتوسطة.
حضر الاحتفال الدكتور عبد الوهاب الغندور أمين عام صندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء، والأستاذ الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام نائباً عن وزير التربية والتعليم،والمهندس شادي فتحي المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة نائباً عن وزير التجارة والصناعة، والدكتور عادل عبدالمنعم مدير مديرية التربية والتعليم بالفيوم والأستاذ محمد عبدالله وكيل المديرية، والسيد فابيو منيتي رئيس وحدة الدعم الفني بالتعاون الايطالي، وعدد من ممثلي الشركات والكيانات الصناعية.
وتضمن الحفل عرض فيديو توضيحي للورش ومراحل تدريب الطلاب بمجمع التعليم التكنولوجي، وتسليم شهادات التخرج للطلاب البالغ عددهم 47 طالباً بالدفعة الرابعة للمدرسة الثانوية الفنية في تخصصي الكهرباء والميكانيكا، وعدد 21 طالباً وطالبة بالدفعة الثانية من الكلية التكنولوجية المتوسطة، وتسليم المتميزين منهم شهادات التقدير.
قدم محافظ الفيوم التهنئة للخريجين الجدد بعد تأهيلهم لسوق العمل الذى يتواكب مع المعايير العالمية، متمنياً لهم حياة عملية ناجحة، وأكد أن التوجه لسوق العمل من خلال الدراسة العملية بالمدارس التقنية يتيح فرصاً أكبر للشباب فى مجالات العمل المختلفة حسب متطلبات سوق العمل، إلى جانب توفير عمالة مؤهلة لسوق العمل داخلياً وخارجياً، وأضاف أن قطاع التعليم يشهد تطوراً كبيراً خلال عهد القيادة السياسية الحالية الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكداً حرص المحافظة على توفير بيئة تعليمية مناسبة أمام الطلاب لتخريج أجيال تسهم فى النهوض بالمحافظة فى مختلف القطاعات التنموية متسلحين بالعلم والتكنولوجيا الحديثة.
فيما أكد أمين عام صندوق تطوير التعليم، حرص الدولة على الارتقاء بقطاع التعليم الفنى والتدريب المهنى وتغيير النظرة المجتمعية لهذا النوع من التعليم، مشيراً إلى ضرورة إقامة شراكة مع مؤسسات المجتمع المدنى للانتهاء من تطوير التعليم الفنى، كما أكد علي ضرورة قيام وزارة التعليم بتعميم تجربة مجمع التعليم التكنولوجي علي المدارس التابعة لها، مشيداً بدعم وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي في دعم مراكز التعليم التكنولوجي، والتي ساهمت في تغيير النظرة للتعليم الفني وتخصيب التكدس بالتعليم الجامعي.
كما أشار الدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم العام بالوزارة أن مصر في حاجة ماسة الي هذا النوع من التعليم لدعم الاقتصاد الوطني، مؤكداً ضرورة ربط التعليم الفني بسوق العمل، والذي تحققت في هذه المجمعات بضمان نجاح وجودة التعليم الفني حتي يكون قاطرة للتقدم الصناعي في مصر، ولذلك تحرص وزارة التعليم علي توفير كوادر بشرية علي درجة عالية من الكفاءة المهنية والأخلاقية.
وأضاف أنه في إطار بروتوكول التعاون المبرم بين وزارة التربية والتعليم وصندوق تطوير التعليم التابع لمجلس الوزراء يجري حالياً تطوير عدد 27 مدرسة فنية بجميع محافظات الجمهورية كمرحلة أولي وفقاً للمعايير الأوروبية للتعليم الفني لتصبح نقطة أولي لتطوير جميع مدارس التعليم الفني علي مستوي الجمهورية .
كما إن تطوير التعليم الفني لابد أن يتم من خلال ربطه بسوق العمل، لأن المهارات التى يتقنها خريج التعليم الفني يجب أن تكون نفس المهارات التى يحتاجها سوق العمل، وذلك لضمان توفير فرص عمل حقيقة ،ولن يتحقق ذلك الا بالنهوض والارتقاء بالتعليم الفني من خلال إنشاء تلك المجمعات التكنولوجية المتميزة وبناء شراكات كبيرة على المستويين المحلى والعالمى. ولكى يستمر النجاح لابد من تكامل رؤية كافة الاطراف المعنية فى العملية التعليمية والتدريبية والصناعية والخدمية مع الوزارة وكسب وتعزيز الدعم المجتمعى لهم، من أجل وتقديم تعليم فنى وتكنولوجي عالى الجودة والارتقاء بمستوى خريج التعليم الفني، كما تقدم بالشكر الجزيل لجميع الحضور وللدكتور عادل عبدالمنعم مدير المديرية والأستاذ محمد عبدالله وكيل المديرية على الجهد المتميز المبذول فى العمل فى مديرية التربية والتعليم بالفيوم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى