تعليم

بعدما كرمه محافظ الفيوم … كفر الشيخ تستقبل محمد عبدالله وكيل تعليمها الجديد… بمصرع طالب اعدادى إثر مشاجرة للفوز ب”التختة الأولى”

استقبلت محافظة كفر الشيخ محمد عبدالل وكيل وزارة التربية والتعليم الجديد والذى كان يعمل وكيل مديرية التعليم بالفيوم بمصيبة كبرى حيث فارق التلميذ عيد محمد ضحية واقعة “التختة الأولى” في محافظة كفر الشيخ الحياة، اليوم الأربعاء، وذلك بعد 4 أيام في الغيبوبة، إثر مشاجرة مع عدد من زملائه بسبب أولوية الجلوس في “التختة الأولى” نقل بسببها إلى مستشفى كفر الشيخ العام لتلقي العلاج.

وقال المهندس محمد عبد الله، وكيل وزارة التربية والتعليم في كفر الشيخ، إن هناك متابعات جارية بشأن التحقيقات في واقعة تلميذ مدرسة “زراعة ميت علوان”.

 

وكان وكيل وزارة التربية والتعليم في كفر الشيخ، توجه إلى مستشفى كفر الشيخ العام، لزيارة التلميذ عيد محمد حلمي شحاتة، بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة زراعة ميت علوان، والتقى والدته وعددًا من أقاربه، واستمع لهم.

 

مشاجرة في مدرسة زراعة ميت علوان

تعود القصة لأول أسبوع لبداية العام الدراسي 2021- 2022، شهدت مدرسة زراعة ميت علوان الإعدادية فاجعة كبيرة بعد وفاة طالب إثر مشاجرة مع 3 من زملائه  بسبب الجلوس على التختة الأولى في الفصل الدراسي.

 

وقام الثلاثة طلاب بالتعدي على طالب كفر الشيخ بشكل مريع حتى فقد وعيه، وأصيب بكدمة في الرأس وضيق شديد في التنفس، نقل على إثره إلى العناية المركزة في مستشفى كفر الشيخ العام.

 

وعلى الفور تلقى اللواء أشرف صلاح مساعد وزير الداخلية لأمن كفر الشيخ، إخطارًا من اللواء خالد المحمدي مدير إدارة البحث الجنائي، من ولي أمر طالب كفر الشيخ عيد محمد حلمي شحاته صاحب الـ13 عامًا، المقيم بعزبة الصفتي التابعة لمركز كفر الشيخ.

 

وتم تحرير محضر ضد كل من محمد ع ع، ومحمد ع ا، وكارم م ع، يبلغون من العمر 13 سنة، بالصف الثاني الإعدادي، مقيمين بعزبة الصعايدة ورقمه 3583 إداري قسم أول كفر الشيخ.

 

انهيار والدة الطالب

وفي سياق متصل، انهارت والدة الطالب «عيد محمد حلمي شحاتة»، بالصف الثاني الإعدادي بمدرسة زراعة ميت علوان في كفر الشيخ، الذي لقي مصرعه متأثرًا بإصابته إثر اعتداء عدد من زملائه عليه، أثناء مشاجرة للجلوس في “التختة الأولى”، في أول يوم دراسي، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة، قبل قليل، داخل وحدة الرعاية المركزة بمستشفى كفر الشيخ العام.

 

وظلت والدة الطالب، التي رافقته داخل الرعاية المركزة خلال الأيام الماضية، تحتضن طفلها الذي توفي بعدما أصيب بحالة إغماء داخل الفصل، وانهارت بالبكاء حتى سقطت مغشيًّا عليها من الصدمة، كما طالبت بحق ابنها، الذي راح ضحية «خناقة» على التختة الأولى، في واقعة هي الأولى من نوعها بكفر الشيخ خلال السنوات الماضية.

 

وينتظر أهالي الطفل أمام مستشفى كفر الشيخ العام، تمهيدًا لصدور قرار النيابة العامة بشأن تسليم الجثمان لهم لدفنه، وسط حالة من الانهيار والبكاء، حيث من المتوقع أن تصدر النيابة قرارًا بشأن جثمان الطفل، بعدما قررت، في وقت سابق، حبس 3 طلاب متهمين بالتعدي بالضرب على المجني عليه، بأحد دور الرعاية على ذمة التحقيقات في الواقعة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى