حوادث

أبوها مات وأمها سافرت.. القصة الكاملة لمقتل طفلة على يد عمها وعمتها بالقليوبية

شهدت قرية كفر مويس بمدينة بنها بمحافظة القليوبية حادثا مأساويا حيث تجرد شخص وشقيقته من مشاعر الرحمة والإنسانية ، وقاموا بتعذيب ابنة شقيقهم والتى تلبغ من العمر 11 عاما وصعقها بالكهرباء بحجة تأديبها ثم ادعوا انتحارها والقاء نفسها من الطابق الخامس.

البداية عندما تلقى اللواء محسن شعبان مدير أمن القليوبية إخطارا من العميد عمرو عفت مأمور مركز شرطة بنها بتلقيه اشاره من مستشفى بنها الجامعى بوصول الطفله “أنوار. م” 11عاما جثة هامده اثر تعرضها لتوقف عضلة القلب وهبوط بالدورة الدموية ووجود بعض الاصابات اثر ادعاء انتحارها والقاء نفسها من احد الطوابق بالمنزل.

وبتوقيع الكشف الطبى عليها تم العثور على اثار تعذيب حرق بالجسد وصعق كهربائى وتم على الفور إخطار اللواء محمد العنانى مدير المباحث الجنائية بالقليوبية.

وتوصلت التحريات الى ان وراء ارتكاب الواقعة عمة المجنى عليه تعدت عليها بالضرب المبرح بحجة تأديبها ثم استعانت بشقيقها ” عم الطفلة” وقام بالتعدى على المجنى عليها بعصا خشبية وصعقها بالكهرباء بقصد التأديب حتى لقيت مصرعها وقاموا بنقلها الى المستشفى مدعين سقوطها من المنزل وانتحارها.

كما تبين ان والد المجنى عليها متوفى وتقيم مع عمتها بعد وفاه والدها وسفر والدتها بالخارج، وأن لديها شقيقان اخران يعيشان مع شقيقة والدهم عقب وفاته، بعد رفض اهل والدهم ان يعيشوا مع والدتهم.

وتم ضبط المتهمين وهما عمها المدعو “س. م” 35 عاما وشقيقته “ه. م” 65 وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الواقعة بحجة تأديبها وتم التحفظ علي المتهمين وحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

من جانبها ، صرحت النيابة مركز شرطة بنها بمحافظة القليوبية بدفن جثمان المجنى عليها وذلك عقب انتهاء أعمال الصفة التشريحية لها ، كما أمرت النيابة العامة تحريات المباحث الجنائية حول الواقعة وملابستها وسؤال شهود العيان والجيران وحبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

من ناحية أخرى، شيع المئات من أهالى قرية كفر مويس جثمان الطفلة وسط حالة من الحزن الشديد لأهالى القرية ، وحمل الأهالى جثمان الطفلة بعد صلاة الجنازة عليه عقب استخراج النيابة العامة التصريح بدفنها إلى مثواها الاخير بمقابر القرية وسط دعواتهم لها بالرحمة والمغفرة ، مطالبين بالقصاص العادل من القتله الذين تسببوا في قتلها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى