تعليم

تصريح مستفذ من وزير التعليم: الشكل العام للمدارس “مُرضي”

على الرغم من الحالة السيئة ل70% من المدارس الحكومية المصرية من عجز صارخ فى المدرسين وعدم تطبيق الاجراءات الاحترازية وتكدس الطلاب فى الفصول 70 ، 80 طالب خرج علينا الوزير بتصريح مستفذ

قال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، إن الشكل العام للمدارس في بدء العام الدراسي الجديد ” مُرضي ” ، لافتا إلي أن مواقع السوشيال ميديا سلاح ذو حدين ، والحد الأسوء والأكبر هو تصدير الصور السلبية وعدم الإهتمام بالصور الإيجابية مع كل موسم دراسي جديد،

..لنجد صور التكدس الطلابي التي لا نعلم مصدرها جاءت من أين لتحدث الدوشة ” الحق العيال علي الأرض” .. رغم أن لدينا 60 الف مدرسة ، ولدينا 23 مليون تلميذ ، وبالتالي التعميم يصدر هذه الصور السلبية عن التعليم .

ولفت وزير التعليم ، في تصريحات إعلاميه له، أن تدخل أولياء الأمور في العملية التعليمية وأشياء كثيرة كالتدخل في المناهج ، الامتحانات ، المواعيد ، المدرسة والاحتكاك باعضاء المنظومة التعليمية، أثر سلبا علي العملية التعليمية ، وبالتالي هذا شيء لم يساعدنا وسنتخذ قرارا قريبا لحماية الطلاب من ذلك التدخل، قائلا : محتاجين نساعد بعض لنترك الطلاب في المنظومة التعليمية ، ونعالج الأخطاء ونحتاج للتكاتف .

وأوضح الوزير أن المشكلة ليست في وزارة التربية والتعليم وحدها، وانما في الكثافات الطلابية وعجز المعلمين وهذه أمور موروثة وموجودة قبل ما اتولي الوزارة، والدولة تضع التعليم علي رأس أولوياتها، وتقوم بالتطوير في قطاع التعليم رغم أزمة كورونا.

 

يذكر أن فتحت المدارس أبوابها أمس الأحد لينتظم بها ٢٤ مليون طالب وطالبة بداية من رياض الأطفال وحتى الصف الثالث الثانوى في ٦٠ الف مدرسة علي مستوي الجمهورية .

وشهد أول ايام الدراسة فرحة وسعادة بين الطلاب واولياء امورهم الذين حرصوا علي الزام ابناءهم بارتداء الكمامات الطبية اثناء ذهابهم للمدارس.

 

واتبعت المدارس الاجراءات الوقائية قبل السماح للطلاب بالدخول للمدرسة حيث قاموا بقياس درجة حرارة الطلاب بمسدس قياس الحرارة لمنع دخول اي طالب تتعدي درجة حرارته ٣٨ درجة.

 

وشهد أول أيام الدراسة الفعلية بالعام الدراسى الجديد 2021 ، امس جولات ميدانية لقيادات المحافظات ووكلاء وزارة التعليم و مديري الإدارات التعليمية لتأكد من تنفيذ المدارس للإجراءات الاحترازية والوقائية بشكل يومى حرصا على سلامة الطلاب والمعلمين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى