صحة

هل الجمع بين لقاح كورونا والمضادات الحيوية يؤدي للوفاة؟.. طبيب يجيب

انتشرت عدة شائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في الآونة الأخيرة، تحذر المواطنين من أخذ لقاح فيروس كورونا مع تناول أي مضاد حيوي، مؤكدة أن هذا يؤدي إلى الموت الفوري.

ومن بين المنشورات المتداولة على «السوشيال ميديا»، منشور يقول: «محدش ياخد اللقاح وهو بياخد مضاد حيوي لأنه بيموت فورا وبلغوا أي حد تعرفوه فضلا».

وحول هذه الشائعات، يقول الدكتور عبد اللطيف المر، أستاذ الصحة العامة بطب الزقازيق، في تصريح خاص لـ«الوطن»، إن هذا الكلام المتداول ليس له أي أساس من الصحة، موضحا أنه لا توجد ثمة علاقة طبية أو تأثير متبادل بين لقاح كورونا والمضاد الحيوي.

رئيس صحة النواب يطالب باتخاذ إجراءات صارمة ضد المتهاونين مع الإجراءات الاحترازية لكورونا

من جانبه، طالب الدكتور أشرف حاتم، رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، عضو اللجنة العليا للفيروسات، بضرورة اتخاذ إجراءات صارمة ضد المتهاونين بالإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع تفشي وباء فيروس كورونا، لاسيما بعد ظهور متحور «مو» أحدث طفرات كورونا.

وأضاف الدكتور أشرف حاتم، على أن مصر الآن في الموجة الرابعة من الفيروس، مستدلا على ذلك بالزيادة الملحوظة في أعداد الإصابات من فئات عمرية مختلفة، كما أشار إلى التحذيرات الكثيرة التي تم توجيهها للمواطنين من أجل الوقاية من الإصابة.

حاتم: يجب اتخاذ إجراءات مشددة على المخالفين في أماكن التجمعات والمواصلات العامة

وشدد رئيس صحة النواب على ضرورة اتخاذ الدولة إجراءات صارمة تجاه المخالفين للإجراءات الوقائية، في الشوارع والمواصلات والمولات والأماكن العامة من أجل الحد من انتشار الفيروس.

من جانبها، ناشدت لجنة الصحة بمجلس النواب المواطنين اليوم باتخاذ الإجراءات الاحترازية ضد متحور «كوفيد – 19» الجديد «مو»، من أجل الوقاية من الإصابة به، وأبرز هذه الإجراءات ضرورة ارتداء الكمامات واستخدام المعقمات.

10 معلومات عن متحور «مو» أحدث سلالات كورونا

وفيما يلي 10 معلومات عن متحور «مو» كورونا:

1. وفقًا لوكالة الأنباء الروسية «نوفوستي»، أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أنه تم رصد المتحور «مو» للمرة الأولى في دولة كولومبيا، في يناير الماضي، ومن ثم تم الإبلاغ عن إصابات جديدة به في عدد من دول أمريكا اللاتينية وأوروبا.

2. صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه فيروس مثير للاهتمام في 30 أغسطس 2021.

3. يحتوي على كوكبة من الطفرات التي تشير إلى خصائص محتملة للهروب المناعي، أي تجنب الدفاعات المناعية، كما أعلنت منظمة الصحة العالمية.

4. وجود طفرات لدى المتحور الجديد، تشير إلى أنه أكثر مقاومة للقاحات، بناء على ما أعلنه المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية.

5. المتحور «مو» سيصل إلى مصر ولكن غير معلوم موعد ظهوره، خاصة بعد ظهور «دلتا»، الذي يعد أكثر انتشارا، بناء على ما أشار إليه رئيس لجنة الصحة بمجلس النواب، الدكتور أشرف حاتم.

6. اسمه العلمي هو «بي 1.621» بناء على ما أعلنته منظمة الصحة العالمية.

7. انتشر في كولومبيا بنسبة 39% والإكوادور بنسبة 13%، رغم أن نسبة انتشاره لا تتعدى الـ0.1%، طبقا لتقارير منظمة الصحة العالمية التي أعلنت عنها في النشرة الأسبوعية.

8. هو أحدث تحور من السلالة الأصلية لـ«كوفيد-19».

9. لم يُكتشف في الهند، ومع ذلك هناك احتمالات ليصبح سلالة مهيمنة على الصعيد العالمي، بناء على موقع «بي بي سي».

10. السلالة الجديدة تشترك في الطفرات مع متغيرات مثيرة للقلق، بما في ذلك متغير دلتا.، بناء على ما أقرته منظمة الصحة العالمية.

منظمة الصحة العالمية

جدير بالذكر أن التحورات تنقسم إلى فئتين: تحورات مثيرة للقلق، أي أنها أكثر خطورة وتسبب قلقا فعليا، مثل تحورات «ألفا وبيتا وجوما ودلتا»، وتحورات مثيرة للاهتمام، أي أنه لابد من وضعها تحت الدراسة والبحث للتأكد من آثارها المحتملة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى