محافظات

“النصارية”أقدم بلد بمركز أبشواى وتعانى نقص حاد بجميع الخدمات…؟؟؟

رغم أنها بلد العراقة وبها تخكة من الرمز فى كل مكان الا أنها كما قال المثل”باب النجار مخلع” تعانى النصارية من نقص حاد فى جميع الخدمات
مياة الشرب والصرف الصحى
انقطاع متكرر لاتأت الاليلا وبها مناطق لم تدخلها مياة الشرب منذ سنوات كعزبة “العيسوى”
وعن الصرف قربنا نحتفل باليوبيل الفضى على بدء العمل به وحتى الان لم ينتهى ورغم ذلك هو مرحلة اولى فقط وليست القرية كلها
التعليم
مع الزيادة السكانية والنصارية من البلاد القديمة والعريقة بمركز ابشواى ليست بها مدرسة ثانوى عام اوحتى مدارس فنية اوتجريبية كغيرها من البلاد القريبة منها
الصحة
بها وحدة صحية خربة لايوجد بها طبيب ولاتقدم ايه خدمات لاهالى القرية مع ان مساحتها تسمح ان تكون مستشفى وليست وحدة صحية لبن الاطفال المدعم نصرفه من الوحدة الصحية بالعجميين
حتى القافلة الطبية التى كانت موجودة بالامس كانت لجبر الخواطر اطباء دون ادوات يسمعون من المرضى ويكتبون ورقة بالعلاج وفقط لاقت انتقاد من الجميع
الطرق
حصدت قرية النصارية المركز الاول على مستوى المحافظة وليس مركز أبشواى فى لقب “الأسوأ”جميع طرق القرية سيئة للغاية حتى ان طريق قرية كاسح حسن كان اسوأ طريق اصبح الان يضرب به المثل
مياة الرى والزراعة
النصارية كانت اهم قرى ابشواى لمحصول المانجو اصبح الانتاج صفر ومعظف اراضى القرية تروى بمياة الصرف الغير صحى لجفاف الترع جميعها لان القرية تقع فى نهاية بحر تلات الواطى والنهايات دائما منسية
مكتب اليريد
جميع القرى يتم فتح اماكن جديدة مثلما يحدث بيوسف الصديق المركز الوليد بالنسبة للنصارية
بريد النصارية عبارة عن غرفة واحدة والمواطنين بالشارع يعانون حرارة الجو وبرد الشتاء
اخيرا النصارية تعانى من نقص فى كل شيء كنا نتمى ان تشمها مبادرة رئيس الجمهورية “حياة كريمة”

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى