تحقيقات وتقارير

التعليم الفنى بمصر…ينفق عليه مئات الملايين…ورش ،معامل،مواد خام،مرتبات ،إنشاءات…والنتيجة تحت صفر

يعتبر التعليم الفنى فى الدول العظمى والمتقدمة هو عصب العملية التعليمية لانه سبب رئيس فى تقدم تلك الدول لتخريجة ايدى عاملة ماهرة تقود الصناعة والتى هى الاداة المتحكمة فى تقدم الامم الى الامام 

اما فى الدول النامية مثل مصر التعليم الفنى مجرد اهدار للمال العام ينفق عليه من خزينة وميزانية الدولة الملايين وقد تصل للمليار سنويا من ورش ومواد خام ومرتبان وانشاءات وتدريب ديكورى والمحصلة فى النهاية صفر

ويوجد دراسات قيمة قدمها مسئولين بالتعليم الفنى لتطويره والاهتمام به ولم يلتفت لها 

الكل ينظر للتعليم الفنى انه شهادة وفقط بالنسبة للطلبة الذكور يقلل من عمر الجيش سنة ليقضى سنتين بدلا من 3 سنوات وبالنسبة للطالبات تعتبر مسوغات للزواج فبدلا من ان تكون الفتاة معها اعدادية وشبكتها ومهرها قليلين لا الابلة معها دبلوم قدالدنيا ليصبح المهر والشبكة اعلى

مصر كلها تتجاهل التعليم الفنى حتى القيادات التعليمية الكبرى وعلى راسها وزير التعليم جميع شغلنا الشاغل الثانوية العامة  ونجد الان امتحانات الدبلومات قربت على الانتهاء ولم تهتم اى وسيلة اعلامية بنقل اخبارها وهل فى الامتحانات اخطاء اوصعبة ولكن التجاهل شعار الجميع بلا استثناء 

قاطرة التنمية لقب التصق بالتعليم الفنى وهو مايجب أن يكون عليه بالفعل بل إنه الأمر المؤكد فى الكثير من الدول التى تجعل التقدم والتنمية رهنا به وبمنحه الاهتمام والرعاية التى يستحقها.

 

فى مصر الحال مختلف اكتفينا فقط بالشعارات والتأكيد على ضرورة الارتقاء به ورفع مستوى خريجيه بل ومؤخرا تناثرت أخبار عن احتمال تخصيص وزارة مستقلة له وكأننا اختزلنا كل مشاكله فى عدم وجود وزارة له

الدكتورأحمد حجى أستاذ الإدارة التعليمية بجامعة حلوان فيرى أن الدولة تعتبر أن التعليم هو الثانوية العامة فقط،لذلك فإنه طوال السنوات الماضية تجد كل وزير يرفع شعار استراتيجية جديدة ويبددمئات الملايين من الجنيهات من أجل أن يبقى فى موقعة ،مستغلا جهل القيادة بالفنيات الأساسية للتعليم النوعى ،وبرغم أهمية التعليم الفنى فىالنهوض بالبنية الأساسية للوطن ،فالتعليم الصناعى يمثل ٣٠٪ ،والزراعى ٨٪ والتجارى والفندقى٢٦٪” ،وهى أجيال تصب فى الشارع مباشرة بمايشكل خطرا على الأمن القومى المصرى ونتلقى منهم الجماعات الإرهابية لأن عقولهم ليس فيها شئ مما يسهل السيطرة عليهم بالفكر المنحرف

 

الاقتصاد المصرى يدفع الفاتورة

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى