ثقافة

«زي النهارده».. انتصار الجيش المصرى في «نصيبين» 24 يونيو 1839

كتبت :: هبه محوس الشاهد

فى عهد محمد على باشا، تأسس الجيش المصرى الذى صار إبراهيم باشا، ابن محمد على باشا قائدا له، وحقق به انتصارات متتالية،لفتت أنظارالعالم،بل صارهذا الجيش مصدرقلق للباب العالى الذى كانت مصر ولايةتابعة له وكان قائد الجيش المصرى إبراهيم باشا عضد أبيه القوية، وساعده الأشد فى جميع مشروعاته، عيَّنه أبوه محمد على باشا قائداً للجيش المصرى، وقد سأل سائل أثناءحصاره:إلى أى مدى سيستمر زحف جيوشه؟فأجاب إلى حيث أظل أكلم الناس ويكلموننى بالعربيةفكان بذلك العروبى والقومى الأول، وكان إثر فتحه عكا قد أصبح إبراهيم باشا بأمر من الآستانة والياً عليها كما قاد جيشه لإخماد ثورة اليونانيين، ومع نزول جيش الفرنسيين فى المورة قام بالجلاءمكرهاًوكان القائد إبراهيم قد فتح عكا وفلسطين وعبر جبال طوروس وصولاً إلى كوتاهية ١٨٣٢وانتصر على الأتراك عام ١٨٣٩ بمعركة “نزيب”وكان قد انتصر بمعركة قونية على الجيش العثمانى وبات الطريق مفتوحاً للقسطنطينية،ولم يكن هذا هوالانتصارالوحيد لـ«إبراهيم»على العثمانيين،ولكنه انتصرعليهم أيضا«زى النهارده » فى ٢٤ يونيو ١٨٣٩بمعركة «نصيبين»، إذ اتجه «إبراهيم»بأربعين ألف مقاتل،حيث يعسكرالجيش العثمانى فى بلدة «نزيب »على مقربة من الحدود التركية السورية، وكانت مواجهة ضارية حسمها «إبراهيم» لصالحه.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى