ثقافة

دراسه تؤكد مدخنو السجائر الإلكترونية أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا

كتبت :: هبه محروس الشاهد

كشفت دراسة جديدة أن استخدام السجائر الإلكترونية قد يكون مرتبطًا بمعدلات أعلى من الإصابة بفيروس كورونا، ووجد الباحثون أن خلايا الرئة المعرضة للسوائل من السجائر الإلكترونية بدت أكثر عرضة لبروتين السنبلة الذي يستخدمه فيروس كورونا لدخول الخلايا وإصابتها، بحسب جريدة “ديلي ميل” البريطانية.

وقال الفريق البحثي، من جامعة نورث كارولينا الأمريكية ، أن النيكوتين في سائل السجائر الإلكترونية يسبب التفاعل وسهولة اختراق فيروس كورونا لخلايا الرئة.
وكان الكثير من الناس سابقاً يعتقدون أن السجائر الإلكترونية أكثر أمانًا من التدخين العادى بسبب نقص التبغ في السجائر الإليكترونية.

وأخذ الفريق البحثي عينات من الخلايا التي تبطن الرئتين بعد ذلك، قاموا بتعريض نصف الخلايا لسائل من السجائر الإلكترونية قبل تعريض جميع الخلايا لفيروس غير ضار تم تغطيته ببروتين سبايك الذي يشبه “المسامير” التي يستخدمها فيروس كورونا لدخول خلايا الإنسان.

ولاحظ الباحثون معدلات أعلى للعدوى في خلايا الرئة التي تم علاجها بالسائل الخاص بالسجائر الإلكترونية، مقارنة بالخلايا الأخرى، وفقًا لتقرير الدراسة الذى نُشر على موقع bioRxiv.

كتب المؤلفون في الدراسة “نحن نفترض أن النيكوتين قد يكون مسؤولاً عن زيادة ارتباط بروتين السنبلة وعدوى الفيروس اللاحقة ومع ذلك ، فإن الآليات الأساسية والارتباط المزعوم بالنيكوتين سيتطلبان دراسة إضافية.”

يتم إلقاء اللوم إلى حد كبير على أجهزة السجائر الإلكترونية في الزيادة الأخيرة في استخدام النيكوتين من قبل المراهقين والشباب.

وفي عام 2020 ، كان ما يقرب من 40 % من طلاب المدارس الثانوية الذين يدخنون النيكوتين بانتظام يستخدمون سيجارة إلكترونية، وفقًا لتقرير صادر عن Tobacco Free Kids الأمريكية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى