صحة

حقيقة ظهور أول إصابة بالفطر الأسود في مصر”بالفيوم”

ظهرت سيدة من الفيوم، تُدعى أميرة منير، وقال إن والدتها ووالدها أصيبا بفيروس كورونا قبل أسابيع، وتوفي والدها متأثرًا بإصابته، فيما مازالت والدتها، 62 سنة، تُعاني من مضاعفات المرض، إذ تُعانى من صداع نصفي، وآلام في الجانب الأيمن من الفك والأسنان.

 

 

وأضاف «أميرة»، خلال تصريحات صحفية، أن والدتها «بدأت العين اليسرى تضعف وتغلق ولا تقوى على فتحها، حتى أغلقت تماما، تبع ذلك شعور بالتنميل في الجانب الأيسر من الجسم كله، وبعد تزايد الآلام تم عرضها على أطباء في تخصصات المخ والأعصاب والأنف والأذن والحنجرة، واحتار الجميع في تشخيصها».

 

 

 

وأشارت إلى احتجازها في مستشفى الحياة الخاصة بالفيوم، مؤكدة أن طبيب الرمد بعد فحصها قال «مقلة العين وقاعها بحالة جيدة، لكن هناك مشكلة في أعصاب العين، فيما قال طبيب آخر إن لديها مشكلة في أعصاب الوجه، وتحديدًا العصب الخامس والسادس والسابع».

 

 

وتابعت أن والدتها قبل احتجازها في المستشفى الخاص، «تم عرضها على استشاري لأمراض المخ والأعصاب وقال إنها مصابة بالفطر الأسود ووجه بعلاجها عند طبيب متخصص في أمراض الأنف والأذن والحنجرة».

 

من جانبها، فرضت الأجهزة الصحية بمحافظة الفيوم، تعتيم إعلامي حول تفاصيل حالة السيدة المُصابة، إذ قال مصدر مسؤول بمحافظة الفيوم، إن الخوض في هذا الموضوع دون رعاية طبيبة «حساس»، مؤكدًا أن القصة بدأت عن طريق تداول منشور على الفيس بوك، وأن مديرية الصحة بدأت التحري عن العائلة المصابة.

 

 

وأضاف المصدر  أن الحالة مازالت في طور التقصي، ولا يوجد تأكيد أنها مصابة بالفطر الأسود.

 

 

وذكر المصدر، أن السيدة موجودة داخل إحدى المستشفيات الخاصة بمدينة الفيوم، وقال إنه يهيب بوسائل الإعلام بتحرى الدقة في نقل المعلومات الطبية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى