حوادث

كيد النسا غلب الشيطان..سيدة تشعل النار فى ضرتها بسبب الغيرة.

اعترفت المتهمة خلال التحقيقات بارتكاب الجريمة، وقالت إنها قررت إنهاء حياة المجني عليها، بسبب الغيرة منها، والخلافات الأسرية، كونهما تقيمان بشقة واحدة مع زوجهما، وأحضرت جركن بنزين اشترته، وخبأته بالشقة فترة زمنية، ثم انتهزت فرصة نوم الضحية بغرفتها بصحبة رضيعها، واعتدت عليها بالضرب، بقطعة حديد على رأسها، حتى سقطت فاقدة الوعي.

أضافت المتهمة عقب القبض عليها، أنها أخرجت ابن المجني عليها الرضيع من الغرفة، ثم سكبت البنزين حول جسد ضرتها، وبأنحاء الغرفة، وأشعلت النار، ثم أغلقت باب الغرفة لمنعها من محاولة الخروج، حتى تأكدت من وفاتها، وأسرعت للاستغاثة بشقيق زوجها، في محاولة لإبعاد الشبه عن نفسها.

وشهدت منطقة أطفيح بمحافظة الجيزة، جريمة قتل بشعة، حيث أنهت ربة منزل حياة ضرتها، بحرقها حتى الموت، بسبب الغيرة منها، حيث حرقتها بالبنزين، وأغلقت باب الغرفة عليها حتى تأكدت من وفاتها، ثم استغاثت بشقيق زوجها لإبعاد الشبهة عنها، وألقى رجال المباحث القبض على المتهمة، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

تفاصيل الجريمة البشعة، بدأت ببلاغ تلقته غرفة النجدة، بمديرية أمن الجيزة، يفيد نشوب حريق بشقة سكنية في أطفيح.

انتقل رجال الحماية المدنية إلى محل الواقعة، وتم محاصرة الحريق وإخماده، وأسفر عن مصرع ربة منزل، تدعى “ه.ش” تبلغ من العمر 30 سنة، نتيجة اشتعال النار بغرفتها، وامتدادها لأنحاء الشقة.

تحريات ضباط الإدارة العامة لمباحث الجيزة، وتحقيقات النيابة العامة، كشفت عن مفاجأة صادمة، حيث تبين أن ربة منزل، ضرة المجني عليها، وهي الزوجة الثانية، وراء قتل المجني عليها بإشعال النار بها بسبب الغيرة منها والخلافات الأسرية.

التحقيقات كشفت أن المتهمة انتهزت فرصة نوم الضحية بغرفتها، وضربتها بقطعة حديد على رأسها، حتى فقدت وعيها، ثم سكبت كمية من البنزين بالغرفة، وأشعلت النار بها، وأغلقت الباب لمنعها من الخروج، حتى تأكدت من اشتعال النار بها ومصرعها، ثم سارعت للاستغاثة بشقيق زوجها، لإبعاد الشبهة عنها، وادعت اشتعال النار نتيجة ماس كهربائي.

ألقى رجال لمباحث القبض على المتهمة، التي اعترفت بارتكاب الجريمة، بسبب الغيرة منها، والخلافات الأسرية بينهما، لكونهما تقيمان بذات الشقة، وحرر محضر بالواقعة، وباشرت النيابة التحقيق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى