محافظات

وزيرة البيئة ومحافظ الفيوم يبحثان استخراج الأملاح من بحيرة قارون

عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، والدكتور أحمد الأنصارى، محافظ الفيوم اجتماعا موسعا لمناقشة الموقف التنفيذى لمشروع استخراج الأملاح ببحيرة قارون، فى إطار تكليفات القيادة السياسية لإعادة التوازن البيئى لبحيرة قارون، وإعادة إحيائها بمشاركة اللواء سيد البوص، رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للتعدين وإدارة واستغلال المحاجر والملاحات ممثلا عن جهاز مشروعات الخدمة الوطنية عبر تقنية الفيديو كونفرانس.
وقد استعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، الوضع الحالى لبحيرة قارون الذى يتضمن العمل فى ثلاث مسارات اساسية لاعادة احيائها مع تطويرها من خلال  تفعيل مذكرة التفاهم بين محافظة الفيوم وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية لاقامة مشروع استخراج الأملاح كذلك حل مشكلة الصرف الصحى على البحيرة من خلال وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية بالتعاون مع  المشروعات الخاصة  ببنك إعادة  الإعمار  الأوروبي ليتم ادخال الصرف للقرى بدلا من الصرف على البحيرة وأخيرا حل مشكلة الصرف الصناعى بمنطقه كوم اوشيم و الذى يرتكز على رفع كفاءة المحطة أو إنشاء محطة جديدة.
وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن تنفيذ مشروع استخراج الأملاح من بحيرة قارون يعد نموذجا حقيقيا للتوافق بين البيئة والاستثمار ان حماية البيئة لا تتعارض مع الاستثمار بل هو اساس لتعظيم الفوائد على المستوى القومى.
واوضح الدكتور أحمد الانصارى محافظ الفيوم ان الخطة الحالية لمشروع استخراج الأملاح من بحيرة قاروق على مساحة 4000 فدان يعد أحد حلول اعادة التوزان للبحيرة و التى يتم العمل فيها حاليا  بالتعاون مع الجهات المعنية.
و اشار اللواء سيد البوص رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للتعدين و دارة واستغلال المحاجر و الملاحات انه يتم حاليا وضع الإطار القانونى للمشروع على ان يتم البدء فى مصنع خلال 36 شهر  يتم خلالها الانتهاء من البنية الاساسية و البدء فى المشروع مؤكدا ان المشروع انتهى من الحصول على كافة الموافقات والدراسات الفنية .
اتفق الحضور على اجراء زيارة ميدانية لمحافظة الفيوم خلال الاسبوع القادم لتفقد الوضع الحالى للبحيرة وما تم من اجراءات على ارض الواقع لاعادة التوازن البيئى لها بالإضافة إلى تفقد محميات الفيوم و ما تم بها من تطوير للتأكيد على اننا نسير فى طريق التنمية و التطوير  على كافة المحاور للارتقاء بمحافظة الفيوم .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى