تعليم

رئيس قسم اللغة العربية باداب الفيوم ينهى جدال اخراج زكاة رمضان …تفاصيل

القول الفصل في زكاة الفطر
بادئ ذي بدء فإن السنة المطهرة هي مصدر مهم من مصادر التشريع الإسلامي، ولذلك فقد جاء فرض زكاة الفطر من خلال الحديث النبوي، فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعا من تمر…. الحديث..وقد علل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم بالقول أغنوهم عن السؤال في هذا اليوم.
هذا وقد اختلف العلماء في كيفية إخراجها، فمنهم من ذهب إلى الأخذ بنص الحديث، وهو الأصل، فشدد على وجوب إخراجها عينا، أي حبوبا من غالب قوت البلد، سواء أكان دقيقا أو تمرا، أو زبيبا، أو اقطا…والصاع هو تقريباً ( 2.7 ) كيلوغرام.
وقد ذهب آخرون إلى الحكمة من إخراجها, وإلى مآلات التشريع , وهو إغناء الفقير في هذا اليوم، ومن ثمّ رأوا أن الأفضل للفقير هو إخراج القيمة النقدية، وهم فقهاء الحنفية، بيد أن الأمانة العلمية تقتضي التنبيه بأن القولُ بإخراجِ زكاةِ الفطرِ نقدًا لم ينفرد به فقهاءُ الحنفية وحدَهم ! بل هو مذهبٌ قديمٌ معروفٌ، قال به طائفةٌ من أئمة السلف، منهم: عمرُ بنُ عبد العزيز، وطاووس، ومجاهد، وسعيد بنُ المسيبِ، وعروةُ بنُ الزبير، وأبو سلمةَ ابنُ عبد الرحمن بنُ عوف، والحسنُ البصري، وسعيد بنُ جبير، وأبو إسحاقَ السبيعيُّ، وابنُ أبي شيبةَ، وغيرُهم …وهو أيضا قولُ الإمام الأوزاعيِّ فقيهِ أهل الشام، والليثِ بنِ سعد فقيهِ أهل مصر، وسفيانَ الثوريِّ فقيهِ أهل العراق. وقال به أيضًا الإمامُ البخاري، وهو مذهبُ معاويةَ بنِ أبي سفيانَ رضي الله عنهما. ومن أراد أن يقفَ على فتاوى هؤلاء الأئمة فلينظر في (مصنّفِ ابن أبي شيبةَ ومصنّفِ عبدِ الرزاق) وغيرِهما …
معنى ذلكم أن من يقول بإخراج القيمة النقدية لم يخالف السنة، بل إنه اتبع رأيا معتبرا،بل إن الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى قد قال به أيضا.. وهؤلاء جميعا نظروا كما أشرت إلى مقصد الشارع وإلى فقه المآلات وففه الواقع، والأولى للفقير، طالما أن الحكمة هي اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم.
بل إنني أرى والله أعلم أن إخراجها نقدا أولى في هذه الأيام مع جائحة كورونا واحتياج الفقير إلى المال لسد حاجاته الأساسية التي لا يعلمها إلا هو، وتخيلوا معي لو أن كل الناس أعطوا هذا الفقير صاعا من أرز أو دقيق، وهو لا يحتاج إليه، ومن ثمّ سيضطر الى ببعه بأقل الأسعار،. ومن ثمّ تضيع الحكمة.
نأتي إلى مسألة القيمة النقدية، أرى أنها مختلفة من شخص لآخر، بمعنى الحد الأدنى 15جنيها ( صاعا من دقيق), أو 25جنيها ( صاعا من أرز) أو 100جنيه ( صاعا من زبيب ) أو 300جنيه ( صاعا من أقط…لبن مجفف ) …
إذن وهذا رأيي وأنا المسئول عنه أمام الله، أنه ووفقا للحديث فإن قيمة زكاة الفطر ليست ثابتة حسب الانواع التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم؛ فالفقير يخرج 15 جنيها وفقا لأقل الانواع التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث أي صاعا من دقيق، أما الغني فلا يمكن أن تكون القيمة النقدية إلا بصاع آخر أي لا تجزئه 15جنبها , بل لابد أن يدفع أكثر حسب مقدرته كما أوضحت..
الخلاصة..
الأصل في إخراج زكاة الفطر أن تكون حبوبا، ويجوز وفقا لمقصد الشارع إخراجها نقدا، والخلاف هنا معتبر، وهو اختلاف تنوع وليس اختلاف تضاد، بل إن الذين شددوا على إخراجها حبوبا اجازوا الوكالة،بمعنى يمكن أن أعطي الفقير النقد أو المال وأوكله أن يأتي به طعاما، ولذلك حدد مفتي المملكة العربية السعودية زكاة الفطر هذا العام ب 25ريالا، وأجاز أن تعطى لإحدى المؤسسات الخيرية كي تتولى هي عملية التوزيع على الفقراء..
إذن الأمر بسيط، والخلاف معتبر، فمن أراد إخراجها حبوبا فليفعل، ومن أراد إخراجها نقدا فليفعل,ولا يسفه رأي آخر.
والله أعلم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق