العرب والعالم

عالم روسي يكشف ما حدث لـ كورونا داخل مختبرات ووهان

تحدث عالم روسي عما فعله العلماء داخل مختبرات مدينة ووهان الصينية من أشياء مجنونة خلال دراسة فيروس كورونا تسببت من دون قصد في تطوره للانتقال إلى الخلايا البشرية.
وكشف «بيتر شوماكوف» عالم الأحياء الدقيقة عن مفاجأة تتعلق بالدراسات التي أجريت على الفيروس، فزعم أن العلماء كانوا يحاولون إيجاد علاج لمرض الإيدز.
 
وعلى الرغم من تحذيرات «ديمتري بيسكوف» المتحدث باسم الرئيس الروسي، من مزاعم القول إن فيروس كورونا من صنع الإنسان، إلا أن شوماكوف – كبير الباحثين في معهد إنجلهارت للبيولوجيا الجزئية بموسكو – أصر على أن العلماء الصينيين تدخلوا في الجينوم الخاص بالفيروس.وقد زعم البروفيسور البارز في تخصصه على مستوى العالم أن العلماء في ووهان قاموا بأفعال “مجنونة للغاية” داخل مختبراتهم بهدف دراسة قدرة فيروس كورونا وتسببه بالأمراض، دون “قصد خبيث” أو محاولة صنع فيروس قاتل بشكل متعمد.

وعلى حد مزاعم العالم الروسي وفقا للدايلي ميل فالعلماء انخرطوا داخل مختبر ووهان بتطوير متغيرات مختلفة لفيروس كورونا لأكثر من ١٠ سنوات، مثل الإضافات في الجينوم الخاص بالفيروس، مما منحه القدرة على عدوى الخلايا البشرية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى