العرب والعالم

وفاة أم شابة بعد إصابتها بكرونا …بعد ولادتها بأيام

توفيت أم شابة في التاسعة والعشرين من عمرها في المستشفى جراء إصابتها بفيروس كورونا المستجد أو (كوفيد-19)، دون أن تتاح لها الفرصة لمعانقة مولودها، الذي أنجبته قبل أيام من وفاتها، أو حتى رؤيته عن قرب.
وذكرت تقارير وسائل إعلام بريطانية، الخميس، أن الأم “فوزية حنيف” توفيت في إحدى المستشفيات بمدينة “برمنجهام” في إنجلترا بعد إيقاف تشغيل جهاز التنفس الصناعي في الثامن من أبريل الجاري؛ وكانت الأم قد وضعت مولودها في الثاني من أبريل، في الأسبوع الحادي والثلاثين من الحمل عن طريق عملية قيصرية؛ ونُقلت في أعقاب ذلك إلى وحدة العناية المركزة إثر تدهور حالتها الصحية.
يشار إلى أن الأم قد خضعت لفحص للكشف عما إذا كانت مصابة بفيروس “كورونا” بعد أن تبين أنها تعاني من حمى طفيفة خلال فحوصاتها الدورية، وجاءت النتيجة إيجابية.
وقال زوجها “واجد علي” في تصريح لوسائل إعلام إن الأطباء أخبروه أثناء خضوع زوجته للفحوصات الدورية أنها ستخضع لفحص “كورونا”، وبعد أن جاءت النتيجة إيجابية، ذكروا أن حالتها ليست خطيرة وفي إمكانها العودة إلى منزلها، لكنها عانت بعد أربعة أيام من صعوبة في التنفس، واتصل زوجها بالإسعاف، ونُقلت إلى المستشفى.
ولم يكن في إمكانها رؤية طفلها بعد الولادة بسبب حالتها، ولم تتاح لها الفرصة سوى لرؤية صور له فقط قبيل وفاتها.
جدير بالذكر أن الفحوصات الطبية أكدت عدم إصابة طفلها بـ”كورونا”، لكنه مازال بالمستشفى.
توفيت بعد الولادة بأيام.. فيروس كورونا يمنع أمًا شابة من رؤية مولودها
توفيت بعد الولادة بأيام.. فيروس كورونا يمنع أمًا شابة من رؤية مولودها

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى