حوادث

قتل عشيقته خنقا …خانته مع راجل تانى

“عرفت عليا راجل تاني رغم أني كنت بعاملها زي مراتي وبصرف عليها هي وابنها وأمها.. ولما شكيت فيها خلصت عليها “كلمات بدأ بها محمود اعترافاته أمام المحكمة”، وأضاف: “تعرفت عليها لأنها كانت تسكن في نفس العقار محل سكني ونشأت بيننا علاقة جنسية حتى اعتبرتها زوجتي وكنت أقوم بالإنفاق عليها ونجلها”.

وأضاف المتهم: «كانت تأتي إلى منزلي يوميًا لنمارس الرذيلة .. وكنت أنفق عليها ونجلها ووالدتها»، وتابع: «يوم الجريمة الصبح سمعتها بتكلم راجل تاني وفهمت أن هناك علاقة جنسية بينهما وأنها تقوم بأخذ أموال منه فخططت للانتقام منها لخيانتها لي.

ويستكمل: «بعد أن خلدت الأم للنوم مبكرًا قمت بالذهاب إلى منزلها ليلا وقمنا بممارسة الجنس  وفي نهاية الليلة خنقتها وبعدها سرقت حلقها وهاتفها المحمول التي كنت قد أهديته لها»، واستطرد المتهم: «ذهبت إلى عملي وكأنني لا أعلم بما جرى واكتشفت أمها مقتل ابنتها وأبلغت الشرطة التي حضرت إلى المسكن وعندما بدأ رجال الشرطة في معاينة الجثة تلاحظ لهم أن هناك شبهة جنائية في الواقعة بعدما لاحظوا وجود علامات يد على رقبة المجني عليها».

وتابع: «كنت أظن أن الشرطة لن تصل لي وأنهم سيعتبرون الجريمة قتل من أجل السرقة بعد اختفاء قرطها الذهبي وهاتفها المحمول إلا أن التحريات أثبتت أنها كانت على علاقة جنسية بي وأنني قتلتها بعدما قامت بخيانتي مع رجل آخر وفي نهاية الجلسة قضت المحكمة جنايات الجيزة بإحالة أوراق المتهم للمفتي لأخذ رأيه الشرعي في إعدامه بعدما أثبتت التحريات واعترافات المتهم  أنه قتل المجني عليها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق