العرب والعالم

أصغر ضحايا فيروس كورونا طفل عمره 29 يوما

لم يرحم فيروس كورونا المستجد كبيرا أو صغيرا خلال اجتياحه العالم، رغم اعتقاد البعض أن الفيروس يتركز فى فئة كبار السن. فقد أصاب الفيروس رضعيا يبلغ من العمر 29 يوما، وأدت مضاعفات الإصابة إلى وفاته، بحسب ما أفاد الموقع الإلكترونى لصحيفة “ديلى ميل” البريطانية، الخميس.

وحسب ما ذكرته العربية الاخبارية، توفى الرضيع، وهو فلبينى، يعيش مع ذويه فى مقاطعة باتانغاس جنوب العاصمة مانيلا.

وبحسب وزيرة الصحة فى الفلبين، ماريا فيرجير، فقد لاحظ ذوو الرضيع أنه يعانى من صعوبة فى التنفس، فنقلوه إلى المستشفى، وهناك إخضع لفحص فيروس كورونا، وكانت النتيجة إيجابية، كما تبين أنه يعانى من التهاب رئوى.

وتوفى المولود لاحقا من جراء مضاعفات ما يعرف بـ”الإنتان”، وهى حالة خطيرة تصيب الإنسان، نتيجة استجابة جسمه لعدوى خارجية، ويطلق الجسم فى العادة مواد كيميائية فى مجرى الدم لمحاربة العدوى.

ويحدث “الإنتان”، عندما تكون استجابة الجسم لهذه المواد غير متوازنة، الأمر الذى قد يؤدى إلى تلف أجهزة عضوية وقد يتطور الأمر إلى الوفاة.

لكن الغريب فى حالة المولود الفلبينى أن “الإنتان” يحدث مع المواليد الذين تزيد أعمارهم عن 90 يوما.

وكان فيروس كورونا أزهق أرواح العديد من حديثى الولادة خلال الفترة الأخيرة، إذ توفى فى أواخر مارس الماضى رضيع أمريكي يبلغ عمره 42 يوما.

وفى سياق آخر، أعلنت السلطات الفلبينية، اليوم الخميس، ظهور 207 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليبلغ إجمالى عدد الإصابات فى البلاد 5660 حالة، وقالت السلطات، فى تصريحات نقلتها صحيفة (فلبين ستار)، إن 82 شخصًا تماثلوا للشفاء وهو أكثر من عدد المتعافين الذي تم تسجيله أمس والذي بلغ 58 ، ليصل إجمالى عدد المتعافين من الفيروس إلى 435 .

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تسجيل 13 حالة وفاة جديدة لترتفع حالات الوفاة الناجمة عن الفيروس في البلاد إلى 362 حالة وفاة.

ولا تزال الفلبين تتصدر الإصابات بفيروس كورونا في جنوب شرق آسيا وتليها إندونيسيا وماليزيا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى