الأسرة والطفل

شعرة فى المصحف تشفي من فيروس كورونا.. علماء دين يكشفون حقيقتها

حالة من الجدل والخرافات انتشرت على  مواقع التواصل الاجتماعي حول مزاعم  بأن من يجد شعرة فى المصحف فى سورة البقرة يضعها في الماء ويشربها فهى شفاء من فيروس كورونا.

يقول فضيلة الشيخ أحمد فؤاد أحد علماء الدين وأمام جامع الزهراء بجنوب الأقصر عند سؤاله هل قصة الشعرة في المصحف صحيحة شرعًا؟.

قال إن هذه خرافات باطلة لا أصل لها في الدين ، فالشريعة الإسلامية لا تؤخذ من منامات ولا تبنى أحكامها على أوهام أو مصادفات ، وقد ظهر في ستينيات القرن الماضي مثل هذه القصة وتبيّن خرافتها وبطلانها ، فلا بد أن يكون المسلم واعيًا لا ينساق وراء الخرافات .

من جانبها استنكرت دار الإفتاء المصرية عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك اليوم، ما يتم تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قصة تدعي بأن من يجد شعره في المصحف في سورة البقرة يضعها في الماء ويشربها فهي شفاء من فيروس كورونا.

ونبهت الدار على أن هذا الأمر من الخرافات وعلى كل مواطن أن يتبع التعليمات الصحية الموضحة من وزارة الصحة وأن لا يلتفت إلى مثل هذه الخرافات.

على جانب آخر علق الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على هذا الأمر ، خلال مداخلة تليفزيونية ، إنه لا يجب أن نستمع لأي وسائل للعلاج خاصة لذلك الوباء، إلا من الجهات الصحية المتخصصة، لأنه لكل مقام، ولا يوجد شئ في الواقع من هذا القبيل، ولا يتناسب مع العقل، وإنما هى عبارة عن خرافات وإثم كبير يقع فيه كل من يهول هذه الخرافات .

وأضاف وزير الأوقاف، أن كل من صدق هذه الخرافات، فهو يسىء إلى الإسلام ولنفسه والإنسانية، ولا يوجد عاقل يقول مثل هذا الكلام ولا بد من احترام العلم، لأنه هكذا علمنا الإسلام، مطالبا الجميع بعدم الانسياق وراء تلك الخرافات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق