الأسرة والطفل

ماذا يحدث لجسدك عند الإكثار من ترديد اسم الله القهار؟ .. أسرار لا تعلمها

نصحت دار الإفتاء المصرية من الإكثار من ذكر الله تعالى “القهار”، مؤكدة أنه من الأمور المجربة التي تعمل على ترقيق القلب.

وقالت الإفتاء عبر صفحتها بـ”فيسبوك”: “أكثروا من الذكر باسمه تعالى “القهار” بالليل والنهار فإنه مجرب في ترقيق القلوب، وفى نقل الإنسان من حال إلى حال، ومن نزع الإنسان مما هو فيه إلى دائرة رضا الله تعالى ورحمته”.

اقرأ أيضًا:

احذر النوم على إذاعة القرآن الكريم ليلا.. علي جمعة يوضح هل يحرس النائم؟

كما قدمت دار الإفتاء المصرية، 3 نصائح لمواجهة فيروس كورونا المنتشر حول العالم والذي أودى بحياة وإصابة الآلاف، مطالبة في أولى نصائحها بالمكوث في المنزل قدر المستطاع، وثانيتهما: الصبر دون انزعاج وتسليم الأمر لله رب العالمين.

وأضافت الإفتاء عبر صفحتها بـ”فيسبوك”، أن النصيحة الثالثة هي: اتباع تعليمات الدولة في الإجراءات الصحية.

وكانت دار الإفتاء المصرية، حذرت من بعض الخرافات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تزعم أن من يجد شعرة في المصحف في سورة البقرة يضعها في الماء ويشربها فهي شفاء من فيروس كورونا.

ونبهت دار الإفتاء، على أن هذا الأمر من الخرافات وعلى كل مواطن أن يتبع التعليمات الصحية الموضحة من وزارة الصحة وأن لا يلتفت إلى مثل هذه الخرافات.

ونوهت بأن الإسلام أرسى مبادئ الحجر الصحي، التي أمرنا بها النبي محمد -صلى الله عليه وسلم-  وقرر وجوب الأخذ بالإجراءات الوقائية في حالة تفشي الأوبئة وانتشار الأمراض العامة، وراعى الإسلام حياة المسلمين وصحتهم، ونهى الناس أن يقتلوا أنفسهم؛ قال تعالى: “وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا” [النساء: 29]، وقال سبحانه: “وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ” [البقرة: 195]، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لَا ضَرَرَ ولَا ضِرَار» رواه ابن ماجه.

اقرأ أيضا: دعاء التحصين من كورونا والوباء.. الإفتاء تنصح بـ 24 كلمة للوقاية

وتابعت: أن من القواعد الفقهية المقررة أنه: “يُرتكب الضرر الأخف لدفعِ الضرر الأعظم”؛ فالمسلم إذا كان مريضًا بمرضٍ معدٍ يجلب الأمراض لغيره يجب عليه أن يتجنب مخالطة الناس حتى لا ينتشر المرض بينهم، وعليه أن يصلي في بيته حتى يعافيه الله تعالى من مرضه، ولا حرج عليه في ذلك.

وأردفت: وأقر الرسول -صلى الله عليه وسلم- مبادئ الحجر الصحي كما جاء في الحديث «إِذَا وَقَعَ الطَّاعُونُ بِأَرْضٍ فَلا تَدْخُلُوهَا، وَإِذَا وَقَعَ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلا تَخْرُجُوا مِنْهَا» رواه أحمد. وهو ما يعرف بـ”الحجر الصحي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق