اخبارتعليم

حصر ذوى الاحتياجات الخاصة لتشغيل مدرسة الريان للصم والبكم بيوسف الصديق

استقبل الدكتور أحمد الأنصارى محافظ الفيوم، عدد 82 مواطناً خلال اللقاء الإسبوعي لخدمة المواطنين للاستماع الى مطالبهم وشكواهم لإيجاد الحلول المناسبة لهم، بحضور وكلاء وزارات القوى العاملة والتضامن الاجتماعى، ومقرر فرع المجلس القومي للمرأة، وممثلي التربية والتعليم والصحة ومجالس المدن، والتفتيش المالي والإداري، وفرع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والجمعيات الأهلية، ومنظمات المجتمع المدني.

خلال اللقاء استجاب محافظ الفيوم لأهالى قرى مركز يوسف الصديق لتشغيل مدرسة الريان للصم والبكم بعد اعداد حصر للأطفال الصم والبكم وذوى الاحتياجات الخاصة بالمركز، كما كلف مسئول مركز إطسا بمعاينة مخالفة بالتعدى على مشتل والإزالة الفورية للتعديات، ووجه مسئول مجلس مدينة الفيوم بفحص شكوى عدد من الأهالى من قيام أحد المواطنين بالتعدى على شارع بعزبة العرب، بجانب فحص شكوى عدد من الأهالى يتضررون من عدم وجود الخدمات وانتشار القمامة بمساكن دمو.

كما كلف محافظ الفيوم مسئول مجلس مدينة سنورس بتنفيذ قرار إزالة لمنزل مخالف مجاور لمنزله، بالإضافة إلى الموافقة على تجديد تعاقد مواطن بالوحدة المحلية لقرية فانوس التابعة لمركز طامية، كما كلف وكيل وزارة القوى العاملة بتوفير فرص عمل لعدد من الشباب بشركات ومصانع القطاع الخاص مع مراعاة توفير فرص العمل المناسبة لذوى الإحتياجات الخاصة، وشدد على تشجيع الشباب على إقامة مشروعات تنموية من خلال المساهمات التي يقدمها جهاز تنمية المشروعات.

كما أصدر محافظ الفيوم تعليماته لمسئولى مجالس المدن بترخيص عدد من الأكشاك موزعة على مستوى قرى مراكز المحافظة، إضافةً إلى الموافقة على ترخيص تريسيكل لأحد الحالات الأكثر احتياجاً بعد استيفاء الشروط اللازمة، بجانب دراسة وبحث إمكانية توفير عدد من الوحدات السكنية للأسر الأولى بالرعاية.

ووجه “الأنصاري” مسئول الصحة بتوفير العلاج اللازم لعدد من الحالات المرضية، ووكيل وزارة التضامن الإجتماعي بسرعة إنهاء إجراءات صرف معاش تكافل وكرامة، بجانب المساعدات المالية لعدد من الحالات المستحقة بالتنسيق مع عدد من الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني، كما وجه محافظ الفيوم مسئولى التربية والتعليم بفحص عدد من طلبات الانتداب على مستوى إدارات المحافظة مراعاة لحالات ذويها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى