حوادث

لاعتراضها التصوير اثناء ممارسة الرزيلة داخل السيارة …سائق يقتل عشيقته ويلقيها عارية بالصحراء

مكنش قصدى اقتلها لكن ضربتنى بالقلم ومستحملتش الاهانة .. بهذه الكلمات اعترف السائق المتهم بقتل عشيقته فى مدينة 6 أكتوبر أثناء ممارسة الجنس والقاء جثتها فى الصحراء فى محضر التحريات والتحقيقات.

وتابع المتهم : اعرف المجني عليها منذ 3 سنوات وعلى علاقة غير شرعية ومارست معها الرذيلة أكثر من مرة  داخل سيارتى بالمناطق النائية في الطريق الصحراوي.

وفى يوم الحادث اتصلت بيها عشان نتقابل نقضي ليلة حلوة حضرت القتيلة واستقلت السيارة معى وتوجهنا لإحدى المناطق الصحراوية فى مدينة 6 أكتوبر وبعد 30 دقيقة وأثناء العلاقة الحميمية أخرجت تليفونى وحاولت تصويرها خافت واتخانقت معايا وقالتلي انتي بتصورني وضربتنى بالقلم على وشى اتعصبت عليها لقيت نفسي بكتم نفسها لحد ما ماتت في ايدي.

وأضاف المتهم: فوجئت انى قتلتها ومكنتش عارف اعمل ايه فرميتها برة العربية في الصحراء بملابسها الداخلية وأخذت هدومها وتليفونها وفلوسها ورجعت البيت.

  

تحريات المباحث

البداية كانت ببلاغ تلقته الأجهزة الأمنية يفيد العثور على جثة لسيدة فى العقد الرابع من العمر ترتدى ملابسها الداخلية فى المنطقة الصحراوية ولا تحمل أى أوراق شخصية.

نجح فريق بحث برئاسة العميد طه فودة رئيس مباحث قطاع أكتوبر في التوصل لهوية السيدة من خلال فحص بلاغات التغيب على مستوى مديرية أمن الجيزة ليتبين وجود بلاغ تغيب لسيدة بذات المواصفات بدائرة قسم شرطة امبابة وكشفت التحريات أنها سيدة متعددة العلاقات مع الرجال.

تعرفت أسرة القتيلة عليها بفحص سجل مكالماتها بعد معرفة رقمه من أسرتها تبين صدور وورود عدة مكالمات لرقم واحد قبل العثور على جثتها بساعات قليلة.. تم تحديد هوية مالك الرقم الذي اتصلت به القتيلة والذي تبين أنه سائق من الفيوم ومقيم بمدينة ٦ أكتوبر.. ألقت قوة أمنية برئاسة العقيد فوزي عامر مفتش مباحث قطاع أكتوبر القبض على السائق المشتبه به ومواجهته بصور المجني عليها وعلاقته بها أكد أنهما يرتبطان بعلاقة غير شرعية منذ فترة قاربت علي ٣ سنوات التقاها خلالها عدة مرات ومارسا الرذيلة سويا داخل سيارته بالمناطق النائية في الطريق الصحراوي واعترف المتهم خلال مناقشته واستجوابه امام مباحث الجيزة بقتله المجني عليها وسرد تفاصيل الجريمة وأمرت النيابة بحبسه 4 ايام على ذمة التحقيقات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق