تعليم

ذعر بين تلاميذ مدارس القليوبية بعد وفاة حالتين.. وكيل الصحة: شائعة الالتهاب السحائي وراء ارتفاع الغياب بالمدارس.. لا يوجد مرض معدٍ وليس لدينا ما نخفيه عن الرأي العام

سادت حالة من الذعر بين تلاميذ مدارس القليوبية، حيث شهدت المدارس الخاصة التابعة لإدارة بنها التعليمية ارتفاع نسب الغياب بها خلال الأيام الماضية بسبب الإعلان عن وفاة حالتين لتلميذ وتلميذة ببنها كانا محتجزين في مستشفيات الأطفال والجامعة ببنها للاشتباه في إصابتهما بالالتهاب السحائي، الأمر الذي نفته مديريتا الصحة والتعليم مستشهدين بمؤشرات منظمة الصحة العالمية.

من جانبه، كشف الدكتور حمدي الطباخ، وكيل وزارة الصحة بالقليوبية، عن الحالة المرضية للحالتين المشار إليهما، قائلا إن ما يتردد عن الالتهاب السحائي مجرد شائعات، مشيرا إلى أن وفاة التلميذة جنى عبد العزيز من مدرسة مؤسسة دجوى الابتدائية التابعة لإدارة بنها التعليمية كان نتيجة إصابتها بارتفاع شديد في درجة الحرارة، مما أدى إلى توقف عضلة القلب، الأمر الذي تسبب في الوفاة نتيجة الإصابة بالتهاب بالجهاز العصبى وتقرير الوفاة مسجل به ذلك.

أما حالة الطالب عمر عماد بمدرسة عمرو بن العاص مطلع هذا الشهر بعد تغيبه من يوم 21 نوفمبر الماضي، وبالاستعلام عن حالته أفاد مستشفي بنها التخصصي للأطفال بأنه كان محجوزا في الرعاية المركزة لإصابته بغيبوبة واشتباه في إصابة بالالتهاب السحائي ولسوء الحالة لم يتمكن المستشفى من إجراء التحليل.

وأكد الطباخ أن مستشفيات القليوبية لا يوجد بها أي حالة التهاب سحائى ولم يتم تسجيل أي حالة واحدة على مستوى الجمهورية، مشيرا إلى أنه فوق الرصد تقوم بدورها بأقصى درجة ممكنة، حيث إن هذه المشكلة هي قضية أمن قومى ولابد من التعامل الفورى معها، موضحا أنه في حالة ظهور أي مرض معد بأى مدرسة يتم التعامل معه فورا من خلال لجان الرصد والوقائى واتخاذ اللازم حياله.

فيما أكد طه عجلان، وكيل وزارة التربية والتعليم بالقليوبية، أن كل طلبة وتلاميذ المدارس هم أبناؤه ويخاف على صحتهم، مشددا على أنه لا يوجد أي مرض معد في مدارس القليوبية على مسئوليته الشخصية.

وقال طه عجلان إن التلميذ والتلميذة المشار إليهما تلقيا من الصحة والتعليم كل الرعاية والاهتمام، مشيرا إلى أنه ووكيل وزارة الصحة كانا يشرفان على الحالتين بنفسيهما ولكن الأعمار بيد الله، داعيا الله أن يتغمدهما بواسع الرحمة والمغفرة وأن يلهم الله أهلهما الصبر والسلوان وأن يدخلهما فسيح جناته.

وأضاف وكيل الوزارة: “ليس من مصلحتنا إخفاء أي معلومات عن أي مرض معدٍ، فصحة أبنائنا الطلاب فوق كل اعتبار”، مشيرا إلى أنه لا داع للذعر والخوف من الأهالى داخل المحافظة‏‏.

صدى البلد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى