العرب والعالم

فقدت بصرها فزرع لها ورودا.. قصة حب زوجين يابانيين وراء أشهر حديقة يابانية

الحب والمودة أساس الزواج وهما ما يبقيان الحياة الزوجية قوية مهما واجهت من مصاعب، هذا الدرس استساغه زوجان يابانيان، استمر زوجهما نحو نصف قرن، تحمل الثنائي من المشكلات الكثير حتى بعد أن فقدت الزوجة نظرها استمر الزوج في نقل الحياة لها بكل تفاصيلها كأنما تراها.

لسوء الحظ، قبل التقاعد من العمل بفترة قليلة واجهت السيدة كوروكي مضاعفات مرض السكري وفقدت نظرها نتيجة لذلك، ليتسبب العمى المفاجئ في إصابة السيدة كوروكي بالاكتئاب الشديد، حبست نفسها في المنزل واجتاحها شعور بأن حياتها قد انتهت.

الحزن لم يمس قلب “كوروكي” فقط، بل امتد ليأكل قلب زوجها الذي شاطرها أحزانها بكل جوارحه، ولكن بعد فترة قرر أن يفكر في عمل شيء لتحسين حالتها النفسية وكذلك حياتها، ليأتيه الإلهام عندما كان متجهًا لعمله مرورًا بإحدى الحدائق ويشم رائحة الزهور، ولاحظ وقوف الناس لقطف الزهور لشم رائحتها القوية.

حينها فكر وقرر أن يزرع أكبر حديقة من تلك التي مر عليها، وذلك حتى يرى وجه زوجته مبتسمًا ويدخل البهجة إلى قلبها، وبالفعل استمر عامين يعد في الحديقة وزرعها بأكبر عدد من الورود والزهور، لتصبح واحدة من أفضل وأجمل الحدائق في البلد كلها.

لتصبح الحديقة بعد ذلك أكبر مقصد سياحي يأتيه الناس من مختلف دول العالم، لم تستطع “وروكي” أن ترى الورود ولكنها تستطيع أن تشم وتتخيل منظر الحديقة بأكملها، ونجح الزوج بالفعل في إخراجها من حالتها.

وأصبح زوار الحديقة يصل عددهم إلى 7000 زائر في موسم الربيع، وتتمتع بشهرة واسعة في اليابان منذ 10 سنوات، فهي تجلب المرح والسعادة على نفس من يزورها والأهم نفس السيدة كوروكي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى