الأسرة والطفل

تحذير للزوجات.. تصوير الملابس والمأكولات ونشرها على الإنترنت يخرب البيوت

قال الشيخ الدكتور فيصل غزاوي، إمام وخطيب المسجد الحرام، إن ما يحدث بين الزوجين من خلافات في أمور البيت والمعيشة أمر طبيعي، وسنة من سنن الحياة الزوجية، وهو متوافق مع طبيعة الحياة الدنيا التي لا تصفو ولا تخلو من كدر، وبيت النبوة الطاهر على صاحبه أفضل الصلاة والسلام ربما كان يحدث فيه المرةَ بعد المرة شيء من ذلك التعب والتكدير.

وأوضح «غزاوي» خلال خطبة الجمعة بالمسجد الحرام من مكة المكرمة، أنه –صلى الله عليه وسلم- كان بين نسائه صلى الله عليه وسلم من التغاير ما يحدث مثله، أو شبيهه بين النساء, مؤكدًا أنه يجب على الزوجين ألا يعتقدا أن الحياة الزوجية وسعادتها تعني أن تكون خالية من المشاكل بل تعني القدرة على حل تلك المشاكل وحصرها وألا يجعلاها تؤثر سلبا على علاقتهما مع بعضهما.

وأضاف أن من المشكلات التي قد لا يُفطن لها أنَّ تناول بعض النساء أقراصَ منع الحمل باستمرار له آثار جانبية صحية؛ كما ذكر ذلك بعض الناصحين من الأطباء؛ حيث فقد يؤثر في تغير مزاج المرأة وإصابتها بالاكتئاب والأعراض العصبية الزائدة ما يؤدي إلى التوتر في الحياة الزوجية وتزايد الخلافات بينهما وقد يصل الأمر لحد الطلاق.

وأكد أن تطَلُّع بعض الزوجات إلى أن تكون في مستوىً معيشي راق تعد من المشاكل التي تؤدي إلى الطلاق فلا تقنع بما هي فيه، بل تنظر إلى من هو فوقها، وقد تتأثر بما تصنعه سفيهات العقول اللاتي يتباهين بما يملكن فلا تراعي حرمةَ بيتها وحياتَها الزوجية الخاصة فتقوم بتصوير الأثاث والملابس والمأكولات بالسنابات أو غيرها وتنشرها فتفسد على الأزواج بيوتهم وتكون سببا في خرابها مما يسهم في كثير من المشكلات الأسرية التي قد تنتهي بالطلاق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق