هموم المواطن

10 أمور تحدث لك عند الصلاة على النبي في وقت الكرب

أوصى الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، من أصابه الهم والحزن والكرب بالإكثار من الصلاة على النبي –صلى الله عليه وسلم- في وقت المصيبة والشدة ، منوهًا بأن هناك عشرة أمور تحدث في هذه الحالة.

وأوضح «جمعة» عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن الله سبحانه وتعالى قد من على المسلمين، بأن جعل لهم مفتاحًا للسعادة، يلجأون إليه في أحزانهم وأزماتهم وكُرباتهم، مشيرًا إلى أن هذا المفتاح السحري الذي تنفرج به الأزمات، وتنقشع به الكُربات وتتحول الأحزان إلى سلام وطمأنينة لا يعرفها إلا من ذاقها، هو الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم-.

وأضاف أنه يجب تعليم الإنسان هذا المفتاح، فيحتفظ به ويستخدمه، قائلًا: ما أحوجنا إلى الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا الزمن، فهي مفتاح الخيرات ومرقاة الدرجات، وسبب السعادة في الدنيا والآخرة، فبها تطهر النفس، ويسلم القلب، وينجو العبد، ويغفر له ذنوبه.

واستشهد بما رواه الترمذي، عن أَبي بن كعبٍ رضي اللَّهُ عنه: كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم إِذا ذَهَبَ ثُلثُ اللَّيْلِ، قامَ فقالَ: “يَا أَيها النَّاسُ اذْكُرُوا اللَّه جَاءَتِ الرَاجِفَةُ تَتْبَعُهُا الرَّادِفَةُ، جاءَ المَوْتُ بِمَا فِيهِ، جاءَ المَوْتُ بِمَا فِيهِ”قلتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إنِّي أكْثِرُ الصَّلاةَ عَلَيْكَ، فَكَمْ أَجْعَلُ لكَ مِن صَلاتي؟ قال:”مَا شِئْتَ”قُلْتُ الرُّبُعَ؟ قَالَ:”مَا شئْتَ، فَإِنْ زِدتَ فَهُوَ خَيْرٌ لكَ”قُلُتُ: فَالنِّصْفَ؟ قالَ”مَا شِئْتَ، فإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيرٌ لكَ”قُلْتُ: فَالثلثَينِ؟ قالَ:”مَا شِئْتَ، فإِنْ زِدْتَ فَهُوَ خَيرٌ لكَ”قُلْتُ: أَجْعَلُ لكَ صَلاتي كُلَّها؟ قَالَ: إذًا تُكْفي هَمَّكَ، ويُغُفَرُ لكَ ذَنْبُكَ.

وأشار إلى أن الله تعالى أمرنا بالصلاة على النبي –صلى الله عليه وسلم- من باب المكافأة له على إحسانه إلينا، مستدلًا بما قال الله تعالى : «إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا» الآية 56 من سورة الأحزاب، لافتًا إلى ما قال العز بن عبد السلام: «ليست صلاتنا على النبي –صلى الله عليه وسلم- شفاعة منا له، فإن مثلنا لا يشفع لمثله، ولكن الله أمرنا بالمكافأة لمن أحسن إلينا وأنعم علينا، فإن عجزنا عنها كافأناه بالدعاء.

وتابع: فأرشدنا الله لما علم عجزنا عن مكافأة نبينا إلى الصلاة عليه؛ لتكون صلاتنا عليه مكافأة بإحسانه إلينا، وأفضاله علينا، إذ لا إحسان أفضل من إحسانه –صلى الله عليه وسلم- ، وفائدة الصلاة عليه ترجع إلى الذي يصلي عليه دلالة ذلك على نضوج العقيدة، وخلوص النية، وإظهار المحبة والمداومة على الطاعة والاحترام»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق