تعليم

تحرك عاجل من البرلمان بشأن واقعة حبس الطفلة هيام في مدرسة

أكد النائب عبد العزيز أبو شعيشع، عضو مجلس النواب، عن مركز الحامول، أنه سوف يكون هناك تحقيقات عاجلة صباح اليوم، مع مسؤولي المدرسة المتهمة بحبس الطفلة هيام بكفر الشيخ، بمركز الحامول، وسوف يكون متواجد.

وقال عبد العزيز أبو شعيشع، في تصريحات خاصة لـ “صدى البلد”، : إنه ” من المقرر التواصل مع مدير الإدارة ومع محاظ كفر الشيخ والمسؤولين، حول واقعة حبس الطفلة هيام في مدرسة بكفر الشيخ”.

وأشار عضو البرلمان عن محافظة كفر الشيخ مركز الحامول، إلى أن المدرسة تقع في وسط القرية التابعة لها، وأي صريغ سيوف يكون هناك علم به من جانب الأهالي، ولذلك يجب التحقيق الكامل في القضية بدقة، قبل اتهام أحد بتورطه في حبس الطفلة هيام عمدًا.

وأكد أن كافة الإجراءات القانونية سوف تتخذ في الواقعة، حتى يعود للطفلة هيام حقها، وألا تتكرر مرة أخرى.

وشهدت مدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي التابعة لإدارة الحامول التعليمية بمحافظة كفر الشيخ، واقعة مؤسفة، وذلك بأن أغلقت المدرسة أثناء تواجد طالبة بها، وظلت محتجزة بالمدرسة قرابة ساعة، حتى دخلت في نوبة بكاء وحزن وخوف شديد وظلت تصرخ من هول الموقف.

وسمع أحد المارة استغاثة الطفلة المحتجزة داخل المدرسة، وقام بدوره بالاتصال بمسئولي إدارة المدرسة والعامل، حتى قاموا بفتح الباب الحديدي، لخروج الطالبة من المدرسة، وتداولت صورًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” للطالبة خلف باب حديدي تبكي، ما أثار غضب الكثيرين من هذا الموقف والإهمال داخل المدرسة.

من جانبها، أكدت الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ، أنها رصدت ما جرى تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي بشأن التلميذة التي تم احتجازها أمس قرابة الساعة بمدرسة غرب تيرة للتعليم الأساسي، مشيرة إلى أنه تم استبعاد مدير المدرسة لتقصيره في أداء مهام عمله.

وأشارت إلى فتح تحقيق فوري وعاجل مع المشرف العام ومعلم فصل الطالبة في الحصة الأخيرة ونوبتجي الأمن، وسيتم رد اعتبار الطالبة بشكل يحفظ لها كرامتها وآدميتها، معبرة عن شعورها بالحزن تجاه ما حدث للطفلة، وسينال كل مسئول الجزاء المناسب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق