محافظات

“انتصارات حرب أكتوبر” ندوة لتكافؤ الفرص بتعليم بني سويف

محمد خليفه

نظمت إدارة تكافؤ الفرص بمديرية التربية والتعليم ببني سويف ، اليوم الأربعاء، برئاسة عائشة عبدالرحيم مدير الإدارة، ندوة عن ذكرى انتصارات حرب أكتوبر المجيدة، بمدرسة الشهيد أنور السادات الإعدادية بنين، بمدينة بني سويف، تحت رعاية محمد حسام الدين وكيل وزارة التربية والتعليم، وذلك حرصا على نشر الوعي الوطني لدى الطلاب.

وجاء ذلك بحضور اللواء جمال محمد دسوقي
احد ابطال حرب أكتوبر، وطلال مكي مدير مركز الإعلام ببني سويف، وزينب الأسيوطي مديرة المدرسة .

وأكدت عائشة عبدالرحيم مدير إدارة تكافؤ الفرص بمديرية التربية والتعليم ، على أهمية مثل هذه الندوات القيمة لتشكيل الوعي الوطني للطلاب وتكوين الهوية الوطنية، مضيفه أنه لابد من تسليط الضوء على معجزة المصريين وعزيمتهم في الانتصار، وأن ذلك يأتي إيمانا بدور  توعية الطلاب وغرس روح الولاء والانتماء في نفوسهم وتوعيتهم بدور القوات المسلحة المصرية، في حماية مصرنا الغالية وحرصا منا على توعية الطلاب بواجبهم نحو وطنهم وغرس قيم الولاء والانتماء ودعم مسيرة التنمية.

وأعرب اللواء جمال محمد ، عن سعادته بهذه الدعوة الكريمة، لإلقاء ندوة عن ذكرى انتصارات حرب أكتوبر المجيدة، مؤكدا على أنها لم تكن مجرد معركة تحرير للأرض المحتلة فقط، وإنما كانت ملحمة وطنية متكاملة،وأن هذه الملحمة تجمعت فيها كافة المبادئ الوطنية والقيم السامية وأسس النجاح والتميز، من إرادة حديدية وإيمان بالله وثقة في النصر والانتماء للوطن والولاء لتراب مصر العظيمة، والعقيدة القتالية السليمة والإعداد الجيد للمعركة والقناعة بأن النصر قادم لا محالة، والتفاني والإخلاص والتلاحم بين الشعب والقيادة السياسية، وهى كلها مبادئ وقيم سطرت أروع ملاحم التاريخ المصري الحديث.

وتحدث الحاضرين في الندوة ، عن حرب أكتوبر والدروس المستفادة منها وأثرها على الوقت الحاضر، وأوضحوا في حديثهم أن حرب أكتوبر كانت حرب الإرادة والتحدي والعبور، موضحا أن حرب أكتوبر درس لن ينساه اليهود وخاصة إسرائيل والعالم بأسره، رغم قلة الإمكانيات إلا أن الجيش المصري قاتل ببسالة وقوة.

وفي ختام الندوة قاموا الحاضرون بفتح باب الحوار للطلاب ، حيث تم طرح العديد من الأسئلة أهمها عن مكانة الجيش المصري حالياً وتصنيفه بين جيوش العالم، مشيدين بقوة الجيش المصري ومكانته على مستوى العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق