اخبار

صيام يوم عاشوراء يكفر ذنوب سنة ماضية

يوافق صيام يوم عاشوراء هذا العام 1441 هجريا، يوم التاسع من شهر سبتمبر 2019، وصيام يوم عاشوراء له مكانة عظيمة عند المسلمين، ففي يوم عاشوراء يصومه المسلمون سنة عن النبي لأنصيام يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية، وصيام يوم عاشوراء يكفر الذنوب الصغرى فقط دون الكبائر، كما يستحب في يوم عاشوراء الاحتفال والصوم والتوسعة على الأهل.

سبب صيام يوم عاشوراء


صيام يوم عاشوراء سنة نبوية، طبقا للحديث الشريف عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه سئل عن صوم يوم عاشوراء فقال: “ما رأيت رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – صام يومًا يتحرى فضله على الأيام إلا هذا اليوم – يعني: يوم عاشوراء- وهذا الشهر، يعني: رمضان”.

يوم عاشوراء له فضيلة عظيمة، وحرمة قديمة، وصومه لفضله كان معروفًا بين الأنبياء عليهم السلام، وقد صامه نوح وموسى – عليهما السلام، وروى إبراهيم الهجري عن أبي عياض عن أبي هريرة – رضي الله عنه- عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء، فصوموه أنتم».

حكم صيام يوم عاشوراء


يستحب صيام يوم عاشوراء وهو اليوم العاشر من شهر المحرم من السنة لهجرية، كما يستحب فيه التوسعة على الأهل.

ثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ» أخرجه البيهقي في “شعب الإيمان”، قال ابن عيينة: قد جربناه منذ خمسين سنة أو ستين فما رأينا إلا خيرًا.

فضل صيام يوم عاشوراء


فضل صيام يوم عاشوراء، يكفر السنة التي قبله، كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «.. صِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» (رواه مسلم 1162).

ويستحب صيام يوم التاسع والعاشر والحادي عشر من شهر المحرم، وذلك لما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “إذا كان العام المقبل -إن شاء الله- صمنا اليوم التاسع”، وقوله: “خالفوا اليهود صوموا يومًا قبله ويومًا بعده”.

تكفير الذنوب بـ صيام عاشوراء المراد بها الذنوب الصغائر، وهى ذنوب سنة ماضية أو آتية إن وقعت من الصائم، فإن لم تكن صغائر خفف من الكبائر، فإن لم تكن كبائر رفعت الدرجات.. أما الكبائر فلا تكفرها إلا التوبة النصوح، وقيل يكفرها الحج المبرور، لعموم الحديث المتفق عليه “من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه”.

روي في الصحيحين عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه سئل عن صوم يوم عاشوراء فقال: “ما رأيت رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – صام يومًا يتحرى فضله على الأيام إلا هذا اليوم – يعني: يوم عاشوراء- وهذا الشهر، يعني: رمضان”.

يوم عاشوراء له فضيلة عظيمة، وحرمة قديمة، وصومه لفضله كان معروفًا بين الأنبياء عليهم السلام، وقد صامه نوح وموسى – عليهما السلام، وروى إبراهيم الهجري عن أبي عياض عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء، فصوموه أنتم».

دعاء يوم عاشوراء


هناك أدعية يفضل ترديدها في يوم عاشوراء وكذلك في جميع أيام العام دون تحديد.

ويستحب ترديد دعاء: “لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم. اللهم إني أسألك الجنة وأستجير بك من النار”.

«اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت»، «اللهم طهرني من الذنوب والخطايا اللهم نقني منها كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس» «اللهم طهرني بالثلج والبرد والماء البارد»، «لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين»، “اللهم إني أسالك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك المنان يا بديع السموات والأرض ياذا الجلال والإكرام يا حي ياقيوم إني أسألك “الجنة وأعوذ بك من النار”.

حكم من فاته صيام يوم عاشوراء


من ترك صوم عاشوراء فلا يأثم ولكن ترك خيرا وفضلًا، وأن من كانت عادته أنه يصوم يوم عاشوراء ولا يتركه ولكن ربما تعذر عليه أن يصومه هذا العام بمرض أو بعذر شرعي بالنسبة للمرأة فتأخذ ثواب الصوم.

ومن كان يفعل عملًا خيرًا ولكنه حبس بمرض أو بعذر عن هذا الفعل من الخير يؤجره الله تعالى عن فعله وهذا ما قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم “إذا سافر العبد أو مرض كتب الله له ما كان يعمل سليما مقيما”.

سنن مستحبة في يوم عاشوراء


خص النبي يوم عاشوراء بثلاث سُنن، هي: «الصيام، والاحتفال، والتوسعة على الأهل والعيال»، مشيرًا إلى أن الشهر المحرم عامة، هو ثالث الأشهر الحرم السرد، ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ثم بعد ذلك الشهر الرابع، هو رجب؛ ولذلك سموه: رجب الفرد؛ لأنه وحده.

أحداث وقعت في يوم عاشوراء


نجى الله فيه سيدنا نوح -عليه السلام- ومن آمن معه من الطوفان فى عاشوراء، وقد كان ذلك في أرض العراق.

توبة آدم في عاشوراء


قال الله تعالى فى كتابه العزيز «فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ»، سورة البقرة: آية 37، فعندما خالف سيدنا آدم أمر الله وأكل من الشجرة المنهى عنها، علمه الله تعالى كلمات يقولها حتى يتوب إليه تعالى –عليه السلام- ثم أهبطه الله إلى الأرض هو والسيدة حوّاء.

نجاة موسى من فرعون في عاشوراء


كان فرعون المتجبر المتكبر في الأرض، الذي نادى في قومه فقال لهم: أنا ربكم الأعلى. وكفر بالله سبحانه وتعالى ونكّل ببني إسرائيل، فجمع سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام قومه للخروج، وتبعهم فرعون، فجاء الوحي في ذلك اليوم العظيم لسيدنا موسى عليه الصلاة والسلام أن يضرب البحر بعصاه. قال الله تعالى: «فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ» سورة الشعراء (63).

غزوة ذات الرقاع في عاشوراء


وفي يوم عاشوراء وقعت غزوة ذات الرقاع في السنة الرابعة للهجرة، حيث خرج رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من المدينة ومعه من أصحابه سبعمائة مقاتل يريد قبائل من نجد وهم بنو محارب وبنو ثعلبة من بني غطفان، وكانوا قد غدروا بأصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقتلوا سبعين من الدعاة الذين أرسلهم النبي للدعوة إلى دين الإسلام وتعليم الناس الخير.

استشهاد الإمام الحسين في عاشوراء


وفي اليوم العاشر من شهر محرم سنة 61 من الهجرة جرت حادثة مروعة مفجعة ومصيبة كبرى فظيعة ألمت بالمسلمين وأفجعتهم وملأت القلوب حزنا وأسى ومرارة، ففي يوم الجمعة في العاشر من شهر محرم قُتل سيدنا الإمام أبي عبد الله الحُسين بن علي بن أبي طالب حفيد سيدنا رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلم، ابن بنته السيدة فاطمة الزهراء البتول -رضى الله عنهم-.

سبب تسمية يوم عاشوراء بهذا الاسم


ذكرت كتب المعاجم اللغوية أن عاشوراء يشار بها إلى اليوم العاشر من الشهر، وفي يوم عاشوراء أصبح المستخدم هو يوم عشوراء بإزالة الألف التي تلحق حرف العين، وذلك لسبب أنه يوم مميز في الحياة الدينية الخاصة بالمسلمين وهو مختلف تمامًا عن عاشوراء الخاص باليهود.

وقال الإمام الحافظ بن حجر: إن «عاشوراء» بالمد على المشهور، وحكى فيه القصر وزعم ابن دريد أنه اسم إسلامي وأنه لا يعرف في الجاهلية، ورد ذلك عليه ابن دحية بأن ابن الأعرابي حكى أنه سمع في كلامهم خابوراء، وبقول عائشة رضي الله عنها: إن أهل الجاهلية كانوا يصومونه.

حكم صيام يوم عاشوراء منفردًا


يجوز صيام يوم عاشورًا منفردًا دون صيام يوم قبله أو بعده؛ لعدم ورود النهي عنه، ولثبوت الفضل والأجر لمن صامه ولو منفردًا، إلا أنه يستحب صوم يوم قبله أو بعده لمن استطاع، خروجًا من الخلاف.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى