اخبار

تفاصيل العثور على طفل وربة منزل مقتولين داخل “حوش مهجور”

البداية كانت مع بلاغا في الأول من شهر يوليو الماضى يفيد بتغيب ربة منزل تدعى نجاح جابر محمد حسن ” 51 سنة” وجارها الطفل عمر جبريل محمد أحمد همام ” 10 سنوات” وشهرته عمر جبريل قطوم مقيمان بنجع الخرابيش بقرية الزوايدة بدائرة مركز نقادة، وذلك بعد خروجهما في عصر ذات اليوم دون رجعة، وأفادت أسرتى المجنى عليهما في البلاغ أن السيدة اعتادت على اصطحاب جارها الطفل عمر أينما ذهبت وكانت تعتبره بمثابة ابنها لكونها لم تنجب منذ زواجها، كما أنها كانت ترتدى مشغولات ذهبية كثيرة لدى خروجها من المنزل.

وبعد مرور قرابة ثلاثة أشهر قام خلالها أفراد الأسرتين بمعاونة أهالى القرية بالبحث في كافة أنحاء القرية والقرى المجاورة ونشر صورهما على وسائل التواصل الاجتماعى بحثاً عنهما، ولم تفلح كافة المحاولات السابقة في الوصول إليهما إلى أن قرر الأهالى البحث داخل القرية وتحديداً في ” الأحواش ” القريبة من مسكنهما بعدما تلاحظ ظهور روائح غريبة على غير العادة، في الوقت الذى كانت الشكوك تحوم حول أحد الجيران بدافع سرقة المشغولات الذهبية للمجنى عليها الأولى.

علمت بوابة ” الجمهورية أونلاين ” أن الأهالى بدأوا في الحفر داخل ” الأحواش ” القريبة من مصدر الرائحة، وكانت البداية بحوش مهجور ملك الشخص الذى تحوم حوله الشبهات ويدعى “أحمدع.ج” وشهرته ” حماده ” ، وقد تلاحظ للأهالى وجود مساحة داخل الحوش مغطاة بالجير الأبيض وعليها سرير مصنوع من جريد النخيل بالإضافة إلى حائط مقام حديثاً خلف الحائط، فزادت شكوك الأهالى وقرروا الحفر في هذه المنطقة ليفاجئ الجميع بالعثور على الجثتين في حالة تعفن مع وجود حبل ملفوف حول رقبة السيدة وآخر حول رقبة الطفل، مع اختفاء المشغولات الذهبية التى كانت ترتديها السيدة.

وعلى الفور تم إبلاغ مركز شرطة نقادة وانتقلت قوة أمنية بإشراف اللواء محمد ضبش مدير المباحث الجنائية، وتم إخطار النيابة العامة، وانتقل بولا نسيم مدير نيابة نقادة للمعاينة، وأمر بنقل الجثتين لمشرحة مستشفى نقادة المركزى بمقرها المؤقت بقرية طوخ وندب الطبيب الشرعى لبيان سبب الوفاة وذلك بعدما تعرف الأهالى على المجنى عليهما من خلال ملابسهما. فيما تكثف أجهزة الأمن جهودها لضبط المتهم الهارب، بعدما دلت التحريات الأولية ارتكابه الواقعة بدافع سرقة المشغولات الذهبية.

حدث بقنا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى