اخبار

إعدام «الدكش» وأعوانه في قضية اطلاق الرصاص على دورية امنية

قضت محكمة جنايات بنها بالتصديق على رأي فضيلة مفتى الجمهورية بإعدام محمد حافظ أمين وشهرته «الدكش»، وزوج شقيقته «علي. س. ر»، وشهرته «السمري»، و«علاء. م»، وشهرته «توك توك»،

لقيامهم بإطلاق الرصاص على دورية أمنية تابعة لمركز شركة الخانكة، ما أسفر عن استشهاد ضابط شرطة و3 من أفراد المأمورية، وإصابة آخرين.حضر المتهمون وسط حراسه أمنية مشددة، أشرف عليها العقيد حازم سعد رئيس مباحث محكمة بنها، وصدر الحكم برئاسة المستشار السيد هاشم الصادق، وعضوية المستشارين عادل على ماهر هلال، وزين العابدين عبدالمنصف بدوي، وخالد على إبراهيم على، بحضور إسلام أحمد هاشم وكيل النيابة، وأمانة سر محمد فرحات.

كانت قوة أمنية من مركز شرطة الخانكة يستقلون سيارة شرطة في مأمورية بقرية سرياقوس التابعة لمركز الخانكة، وفوجئوا بالمتهمين يطلقون عليهم الرصاص من بنادق آلية، ما أسفر عن استشهاد النقيب إيهاب إبراهيم جورجي، و3 من أفراد شرطة وإصابة النقيب محمد عزمي معاون مباحث مركز الخانكة وآخرين.

وانتقلت الأجهزة الأمنية إلى مكان الواقعة، وتوصلت التحريات إلى أنه أثناء استقلال النقيبان إيهاب إبراهيم جورجي، ومحمد عزمي، معاونا مباحث مركز الخانكة ميكروباص والتوجه به إلى أحد البؤر الإجرامية للقبض على مجموعة من الخارجين على القانون وبصحبتهما 3 مخبرين هم مفرح أحمد، ومحمد يحيى، ورضوان سيد، شاهدهم الدكش وأعوانه.

وبادر المتهمون بإطلاق الرصاص على الميكروباص فقام قائده بالعودة من الطريق فطارده المسجلون مستقلين الدراجات البخارية وأطلقوا الرصاص على مستقليه فلقي الضابط الأول والمخبرين الـ3 وأحد الأهالي الذي تواجد بالمصادفة مصرعهم، وأصيب الضابط الثاني وثلاثة من الأهالي أوجدتهم الصدفة في موقع الحادث.

اهتمت الأجهزة بالواقعة، وتم توجيه عدة حملات امنية، حتى تم تحديد مكان اختباء الهارب «الدكش» وأعوانه، وألقي القبض عليهم داخل أحد الأوكار بمنطقة المثلث الذهبي بشبين القناطر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى