اخبار

مطالبات من أهالي الفيومبتطهير مصرف الوادي

تقدم العشرات من اهالى قرية منشأة ظافر التابعة للوحدة المحلية بابوجندير بمركز اطسا، محافظة الفيوم، يتضررون من مصرف الوادى التابع للادارة العامة لمشروعات الصرف ورى غرب الفيوم بعد أن تحول الي مقلب للقمامة ومدفن للحيوانات النافقة.

وجاء في شكوي الأهالي أن أنتشار ورد النيل بشكل كثيف بالمصرف يؤدي الي تراكم القمامة وبقايا الحيوانات النافقة التي يلقيها الأهالي في المجري المائي، ما ادي الى انتشار الامراض والاوبئة، خصوصا في فترات الصيف بسبب كثرة الباعوض والحشرا الناقلة للامراض، التي تجد في محتويات المصرف بيئة صالحة لها.

ويؤكد وليد محمد من الأهالي، أن الحشرات والناموس الذي يخرج علي أهالي القرية من المصرف متضخمة في الحجم بشكل غير طبيعي، حتي أن الكلاب الضالة إتخذت من الحشائش والقمامة المتراكمة علي الجانبين وكرا لها، وتخرج منها لتثير الرعب بين الأهالي، خاصة انها عقرت العديد من أطفال القرية.

وأضاف وليد ان الكارثة الكبرى عندما يتعرض أحد أفرا\ القرية للغرق، تكون نسبة إنقاذه ضئيلة جدا وتكاد تكون معدومة خاصة إذا جرفه التيار تحت الحشائش المتراكمة.

وطالب الأهالي اللواء عصام سعد محافظ الفيوم، بالتدخل لدي الادارة العامة لمشروعات الصرف والرى لرفع المخلفات على وجهة السرعة، وإنشاء حاجز لمنع وصول المخلفات الي الكتلة السكنية بدلا من حجزها وسط القرية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى