اخبار

أسرة تنتقم من ابنتها العاقه لهروبها إلى أحضان العشيق

 

استطاع سروجى سيارات أن يستميل عقل محبوبته، ويجعلها تترك منزل أسرتها، وتهرب معه، ليتزوج منها عرفياً، وعندما علم أهلها، استدرجوها إلى منزلهم وقام شقيقها وعمها بطعنها بسكين في بطنها، وتم نقلها بين الحياة والموت إلى مستشفى الفشن المركزي بمحافظة بني سويف.

وقامت قوة من المباحث الجنائية بإلقاء القبض على الخمسة المتهمين شقيقها واثنين من أعمامها و2 من أخوالها، واعترفوا بارتكاب الواقعة، وأمرت النيابة العامة بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

تفاصيل الواقعة بدأت عندما تلقى اللواء أشرف عز العرب، مدير أمن بني سويف، إخطارا من العميد محمد ضبش، مدير البحث الجنائى، بوصول “أ. أ. ق.ع” 18 سنة، ربة منزل مقيمه المعصرة، القاهرة لمستشفى الفشن المركزي، مصابة بجرح طعني نافذ بالجانب الأيمن من البطن وبروز جزء من القولون وجروح قطعية متفرقة بالجسم، ولا يمكن استجوابها.

وانتقل العميد خالد عبدالسلام، رئيس البحث الجنائى، إلى موقع الحادث وتبين سابقة وجود علاقة عاطفية بين المجني عليها المصابة وا. ر. خ. ع. 27 سنة، سروجى سيارات، مقيم المعصرة، القاهرة، قامت على إثرها المجنى عليها بترك منزل أهليتها وتوجهت إليه وتزوجا عرفياً دون علم  أهليتها.

وعقب علم أهلها بالواقعة وهروبها، قام  افراد أسرتها باستدراج المجني عليها إلى منزل عمها الموجود ببندر الفشن، وعقدوا العزم والنية على التخلص منها حفاظاً على سمعة أسرتهم، وقام الأول شقيقها والثاني عمها بالتعدي عليها بسلاح أبيض عبارة عن «سكين» قاصدين قتلها إلا أن القدر لم يرد الموت لها، فأحدثا إصابتها وقامت الاجهزة الأمنية بضبط جميع المتهمين.

وبمواجهتهم، اعترفوا بارتكابهم الواقعة بعد هروب ابنتهم مع حبيبها وخوفا على سمعتهم وأرشد شقيق المجنى عليها على السلاح المستخدم، وتم التحفظ على المتهمين والسلاح المستخدم وتحرير محضر رقم 7714 جنح مركز الفشن، وبالعرض على النيابة قررت حبس المتهمين 4 أيام على ذمة التحقيقات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى