اخبار

قرية تفوح بالدم لمقتل شابين.. بسبب نزاعات عائلية وقبلية بالفيوم

 

حالة من الخوف والغضب تملئ شوارع قرية الغرق بمركز إطسا  أوحالة من الفوضي والذعر ، إصابت أطفال ونساء القرية بحالة من الهلع والحزن لأنتشار برك الدماء عقب مقتل شابان فى مشاجرة نشبت فيما بينهما، بسبب خلافات على ملكية هاتف محمول، وإصابة آخرون، وتم نقل الجثتين إلى المستشفى ، وإنتقال النيابة العامة والبحث الجنائي لمحل الواقعة ، وضبط الحالة الأمنية .

كان اللواء خالد شلبي مدير أمن الفيوم، تلقى إخطارًا من العميد اسامه ابو الليل مأمور مركز إطسا خلال الـ24 ساعة الماضية ، بنشوب مشاجرة بقرية الغرق والتي راح ضحيتها كلا من “عبدالله .ع ف م” ( 20 سنة، سائق توك توك ـ مقيم قرية الغرق) ولقي مصرعه اثر اصابته بطعنه نافذه علي الصدر ، ومصرع “وليد م ع ع ” (25 سنة ـ عامل ، مقيم بعزبة الوابور .) توفي علي اثر اصابته بجرح طعني بالرقبة

وكشفت تحريات البحث الجنائي برئاسة العميد هيثم عطا مدير البحث الجنائي أن خلافا نشب بين المجني عليه الأول والثاني بسبب هاتف محمول ومبلغ مالي يخص صديق الأخير، الذي ذهب إلى المجني عليه في قريته بصحبة والده ومجموعة من أقاربه، حتي حدثت بينهما مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة، طعنه على إثرها بسكين أودت بحياته، وفر هاربًا إلى أحد المنازل للاحتماء بداخله ، والتي نشبت من خلالها مشاجرة كبري مع أهالي المنزل لاحتماء القاتل ، مما أحدث حالة من الفوضي والذعر بين الاهالي .

وعندما علم “أحمد” 20 سنة بمقتل شقيقه، انطلق نحو القاتل وطعنه عدة طعنات أخذا بالثأر في الحال.، وتم نقل الجثتين إلى مشرحة مستشفى إطسا المركزي، وتم اخطار النيابة العامة للانتقال ومعاينة الواقعة وملابساتها ، وتحرر المحضر رقم 3715 / 2019 جنح مركز شرطة إطسا ، وتم العرض علي النيابة مساء الثلاثاء ، والتي امرت بحبس اهلية كلا من اهالي المتوفين 4 ايام علي ذمة التحقيقت ، وتم تعيين الخدمات الامنية اللازمة لملاحظة الحالة الامنية بالمقرية تحسبا لاي احداث

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى