اخبار

إلى شباب بلدى…”الحاج على شيلابى” …الأجرى المكافح ..صانع الأفران البلدية …وصل ل70 عاما ويده مازالت مصدر رزقه “فيديو وصور”

الحاج على شيلابى ابن عزبة المحارقة قرية النصارية التابعة لمركز ومدينة أبشواى بدأ حياته فلاح فقير والده يعمل خفير نظامى ووالدته ربة منزل مشهورة بالتقوى والصلاح الحاجة لواحظ أحمد جنيدى طلب الشاب على شيلابى للجهادية حضر حربى النكسة 67 والنصر 73

قضى 7 سنوات لخدمة وطنه ثم التحق للعمل عامل خدمات نظافة باحدى مدارس القرية تزوج وانجب 8 اولاد الوظيفة لاتكف نفقات الاسرة كان بعد قضاء عمله بالمدرسة يخرج لاستكمال باقى يومه ساعيا على رزقه بالعمل فى الحقول او فى المعمار او حتى جمع قمامة كان يبدأ يومه من بعد صلاة الفجر وينتهى الثانية عشر ليلا 18 ساعة عمل متواصل ليعود لاولاده الثمانية بقوت يومهم

 

ظل الحاج على على هذا الحال حتى خرج على المعاش ووصل عمره ما يقارب السبعين ومازال يعمل لتعليم ابنه الاخير والذى التحق بكلية الطب ورث مهنة صناعة الافران البلدية من والده واتقنها حتى اصبح الوحيد فى بلدته والبلاد المجاورة ورغم صعوبتها وانها تحتاج لصحة يكافح الحاج على من اجل توفير نفقات بيته ونجله الاخير الطالب بكلية الطب يعشقه اهل بلدى واطلق عليه لقب “الاجرى المكافح “علم اغلب ابنائه شهادات عليا

 

ولم يعتمد على احدهم يوما ما انما يده هى السبيل الوحيد لدخله وأصبح مطلوبا وبالحجز حيث عاد المواطنون لبناء الافران البلدية بعد غلاء اسعار الغاز وخاصة الاسطوانات لعدم دخول الغاز الطبيعى قريتهم بعد حيث وصلت ل65 جنيها والناس ظروفها صعبه وينتظرون الزيادة المقبلة فى يوليو المقبل ويعمل الحاج على وهو سعيد والى جانب ذلك يقوم بتقليل نسبة العنوسة حيث يسعى للتوفيق بين الشباب والشابات فى الحلال ورغم كل هذه المعاناة نجد الابتسامة لاتغادر وجهه البشوش دائما وابدا

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى