اخبار

تعيين مستشار لوزيرة الصحة لشئون العلاج الطبيعي لتطوير المنظومة

التقت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مساء أمس الإثنين، وفداً من نقابة العلاج الطبيعي بديوان عام الوزارة، وبحضور الدكتور أحمد العرجاوى وكيل لجنة الصحة بمجلس النواب، والدكتور عبدالحميد الشيخ، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، وذلك لبحث أهم الموضوعات المتعلقة بمهنة العلاج الطبيعى وعرض الرؤية المستقبلية للنهوض بها.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان، أن وزيرة الصحة أعربت خلال اللقاء عن تقديرها لكافة أعضاء المهن الطبية إيماناً بدورهم الهام بما يقدموه من خدمات وقائية وعلاجية للمريض المصرى.
واضاف أن وزيرة الصحة قررت خلال الاجتماع تعيين مستشاراً للوزيرة لشئون العلاج الطبيعي، ليكون على تواصل دائم مع النقابة والوزارة بهدف تحقيق أقصى استفادة لممارسى العلاج الطبيعى، كما سيكون من مهامه مراجعة كافة البروتوكولات العلاجية والأطر التشريعية لتطوير الخدمة الطبية المقدمة للمرضى.
وأضاف أن “زايد” أكدت على تقديم كافة سبل الدعم لممارسى “العلاج الطبيعى”، حيث أشارت إلى ضرورة إدراجهم فى الزمالة المصرية، وتوفير برامج تدريبية داخل وخارج مصر لتطوير مهارتهم  أسوة بزملائهم من الأطباء البشريين، بالإضافة إلى الاستعانة بممارسي وأخصائيي العلاج الطبيعى فى محافظات المرحلة الأولى لتطبيق قانون التأمين الصحى الشامل الجديد، لتوفير خدمة طبية ذات جودة للمريض.
وقال إن وزيرة الصحة أكدت على عدم وجود أي نية للمساس بما صدر من قوانين أو قرارات قبل توليها حقيبة الوزارة مشيرةً إلى أن ما تم طرحه بمجلس النواب فيما يتعلق بمشروع قانون تعديل بعض أحكام قانون تنظيم مزاولة مهنة العلاج الطبيعي كان الغرض منه الحرص علي إزالة أي نقاط اختلاف والوصول إلي صيغة تتماشى مع المعايير العالمية وتحقق صالح المريض، موضحةً أنها على تواصل دائم مع رئيس مجلس النواب لمناقشة الخطوات التنفيذية لخروج مشروع القانون إلى النور بما يخدم ويرتقي بالمنظومة الصحية في مصر.
كما من المقرر عقد عدد من الجلسات النقاشية  في مجلس النواب بحضور ممثل من المجلس الاعلي للجامعات وممثل عن نقابة العلاج الطبيعي وممثل عن نقابة الأطباء.
كما أكدت وزيرة الصحة في نهاية اللقاء على ضرورة استمرار عقد مثل هذه اللقاءات لتقديم كافة الدعم لأخصائيي وممارسي “العلاج الطبيعي” كونهم جزءاً لا يتجزأ من مقدمي الخدمة الطبية للمريض.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى