اخبار

دراسة تكشف تأثير تصفح وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية



أشارت دراسة جديدة إلى أن التوقف عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لمدة أسبوع واحد فقط، قد يؤدي إلى تحسن كبير في الصحة، وانحسار القلق والاكتئاب.

درس البحث الذي أجراه فريق من الباحثين في جامعة باث في المملكة المتحدة آثار الصحة العقلية لكسر لمدة أسبوع على وسائل التواصل الاجتماعي، ووفر بعض المشاركين في الدراسة ما يقارب تسع ساعات من أسبوعهم، كانوا سيقضونها في التمرير على Instagram وFacebook وTwitter وTikTok.

وأشارت النتائج التي نُشرت اليوم في المجلة الأمريكية علم النفس السيبراني والسلوك والشبكات الاجتماعية، إلى أن أسبوعا واحدا فقط بعيدا عن وسائل التواصل الاجتماعي أدى إلى تحسين مستوى رفاهية الأفراد بشكل عام، بالإضافة إلى تقليل أعراض الاكتئاب والقلق.

 

الاكتئاب والرفاهية

قام الباحثون بشكل عشوائي بتخصيص 154 فردا تتراوح أعمارهم بين 18 و72 عاما، والذين استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي يوميًا، إما في مجموعة تدخل حيث طُلب منهم التوقف عن استخدام جميع وسائل التواصل الاجتماعي لمدة أسبوع واحد، أو مجموعة مراقبة حيث يمكنهم الاستمرار بالتمرير كالمعتاد، وتم في بداية الدراسة أخذ درجات أساسية للقلق والاكتئاب والرفاهية.

أفاد المشاركون أنهم يقضون ما معدله 8 ساعات أسبوعيا على وسائل التواصل الاجتماعي في بداية الدراسة، بعد أسبوع واحد، حصل المشاركون الذين طُلب منهم أخذ استراحة لمدة أسبوع على تحسينات كبيرة في الرفاهية،وتقليل أعراض الاكتئاب والقلق، أكثر من أولئك الذين استمروا في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، مما يشير إلى فائدة قصيرة الأجل.

طلب المشاركون أخذ استراحة لمدة أسبوع واحد، وذكروا أنهم يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 21 دقيقة في المتوسط ​​مقارنة بمتوسط ​​سبع ساعات لأولئك في المجموعة الضابطة، وتم توفير إحصائيات استخدام الشاشة للتحقق من التزام الأفراد بالفاصل.

يوضح الباحث الرئيسي من قسم الصحة في باث الدكتور جيف لامبرت أن التمرير على وسائل التواصل الاجتماعي منتشر في كل مكان لدرجة أن الكثير منا يفعل ذلك دون التفكير تقريبا منذ اللحظة التي نستيقظ فيها حتى نغلق أعيننا في الليل.

 

مخاوف على الصحة العقلية

وقال لامبرت: “نحن نعلم أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ضخم وأن هناك مخاوف متزايدة بشأن آثارها على الصحة العقلية، لذلك من خلال هذه الدراسة، أردنا معرفة ما إذا كان مجرد مطالبة الناس بأخذ عطلة لمدة أسبوع يمكن أن يعود بفوائد على الصحة العقلية”.

وأضاف لامبرت: “أبلغ العديد من المشاركين لدينا عن تأثيرات إيجابية من الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي مع تحسن الحالة المزاجية وقلق أقل بشكل عام، وهذا يشير إلى أنه حتى مجرد استراحة صغيرة يمكن أن يكون لها تأثير”.

 

الخيارات السريرية

ويريد الفريق الآن البناء على الدراسة لمعرفة ما إذا كان أخذ استراحة قصيرة يمكن أن يساعد مجموعات سكانية مختلفة،على سبيل المثال، الشباب أو الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية جسدية وعقلية.

ويهدف الفريق أيضا لمتابعة الأشخاص لمدة تزيد عن أسبوع واحد لمعرفة ما إذا كانت الفوائد ستستمر بمرور الوقت، إذا كان الأمر كذلك، في المستقبل، فإنهم يتوقعون أن هذا يمكن أن يشكل جزءا من مجموعة الخيارات السريرية المستخدمة للمساعدة في إدارة الصحة العقلية.

يقول لامبرت:”على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، أحدثت وسائل التواصل الاجتماعي ثورة في طريقة تواصلنا، أكدها النمو الهائل الذي لاحظته المنصات الرئيسية، في المملكة المتحدة، وزاد عدد البالغين الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي من 45٪ في عام 2011 إلى 71٪ في عام 2021. ومن بين 16 إلى 44 عاما، ويستخدم ما يصل إلى 97٪ وسائل التواصل الاجتماعي، ويعد التمرير هو النشاط الأكثر شيوعا على الإنترنت”.

وبحسب الباحثين فإن الشعور “بالضعف” وفقدان المتعة من السمات الأساسية للاكتئاب، في حين يتسم القلق بالقلق المفرط والخروج عن السيطرة، وتشير الرفاهية إلى مستوى التأثير الإيجابي للفرد، والرضا عن الحياة، والشعور بالهدف.

ووفقا لمنظمة Mind في المملكة المتحدة، يعاني واحد من كل ستة أفراد من مشكلة صحية عقلية شائعة مثل القلق والاكتئاب في أي أسبوع معين.





رابط المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى