اخبار

وزير الأوقاف يعلن ضوابط فتح المساجد والأضرحة.. جمعة: مفيش حاجة كانت مفتوحة وأغلقناها


أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أن الدولة كانت تسير في التوسع في ثلاثة اتجاهات، قائلًا: “توسعنا في فتح دروس صلاة العصر والعشاء وفتح مصليات السيدات وفتح دور المناسبات، احنا ماشيين في التوسع ولا التضييق، وما حدش يقول ضيقنا نحن توسعنا، ولكن كنا نتوسع بحساب خوفًا من التوسع بإطلاق بنفاجأ بعد رمضان بتداعيات كبيرة، ولو كان اتفتح بدون حساب وتداعيات كبيرة كنا لن نصل لما وصلنا له الآن”.

وتابع: “احنا قلنا لو جينا بعد رمضان ووجدنا إن ربنا أكرمنا ولا يوجد تصاعد في عدد الحالات يبقى نفتح ليس فقط في المساجد ولكن إجراءات في الحياة العامة وفتح مناحي الحياة العامة، وبفضل الله كانت المساجد أول البشائر بالفتح وكنا ننتظر نشوف ما بعد رمضان وبعد الأعياد نشوف الدنيا رايحة لفين لكي نتخذ القرارات”.

وتابع: “وهذا لأنه  فيه ناس كتير كانوا يتخذوا القرار والصبح يرجعوا فيها يعني يفتح والأسبوع الثاني يقفل ولكن الدولة المصرية عريقة لو اتخذت قرار متسرع وسارت الدنيا في اتجاه وتيجي تقفل تاني الناس مكنتش هتستوعب ذلك، ولذلك الحكمة كانت تقتضي أن تدرس بعقلانية ونتأنى”.

 

مسجد  الحسين 

وأكدت الأوقاف فتح ساحة مسجد الإمام الحسين على مدار اليوم بدءًا من الأحد القادم  ٧ شوال ١٤٤٣هـ الموافق ٨ مايو ٢٠٢٢ م وفق التعليمات المنظمة التي ستعممها الوزارة في هذا الشأن.

 

ويأتي ذلك في ظل توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي واهتمامه بعمارة بيوت الله عز وجل مبنى ومعنى وتوفير الجو الروحي الملائم لجميع المصريين، وبناء على ما عرضه د محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على الدكتور المهندس مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء في هذا الشأن وموافقته على ما تم عرضه.

ضوابط الدروس الدينية 

كما حددت وزارة الأوقاف ضوابط أداء الدروس الدينية في المساجد بعد شهر رمضان، وذلك بعدما قررت استمرار درس العصر وخاطرة العشاء بعد صلاة العشاء وكذلك دروس الواعظات بعد صلاة الظهر بالمساجد الكبرى والجامعة التي تحددها مديريات الأوقاف للأئمة والواعظات.

وتأتي ضوابط الدروس الدينية بعد شهر رمضان كالتالي:

 

المساجد الكبرى

أولًا: المساجد الكبرى التي يوجد بها إمامان أو أكثر، يكون درس العصر يوميًّا من الأحد للخميس، بينما خاطرة العشاء من الأحد للأربعاء، وتكون درس الواعظات والمحفظات عقب صلاة الظهر، وفق الخطة التي تضعها كل مديرية وتعتمدها من القطاع الديني.

المساجد الصغيرة 

وأوضحت وزارة الأوقاف أن المساجد التي يوجد بها إمام واحد، يكون درس العصر ثلاثة أيام في الأسبوع هي الأحد والثلاثاء والخميس، بينما خاطرة العشاء أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء.

 

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف:” الدولة منذ بداية شهر رمضان تسير في سياسة التوسع، مفيش حاجة كانت مفتوحة وأغلقناها، جينا على أول رمضان أخذنا قرارًا بعودة دروس العصر والعشاء ومصليات السيدات وفتح دور المناسبات ولم نغلق شيئا أماكن كانت مفتوحة، وكنا ننتظر عادة الأعياد والمناسبات الدينية لأنه يحدث بها اختلاط زائد”.

وأشار خلال كلمته إلى أنه وفي السنوات الماضية كانت الدولة في الأغلب ترصد أنه بمجرد انتهاء شهر رمضان ترتفع حالات الإصابات لفيروس كورونا المستجد، متابعا: “ولذلك قلنا هذا العام سنترقب ما سيحدث وإن سارت الأمور جيدة سنتخذ إجراء فتح الحياة العام، وجينا بعد رمضان الحمد لله ربنا يديم على مصر الحفظ والأمان ووجدنا الأمور تسير جيدا فأخذنا هذا القرار وقد تم التخطيط له جيدًا”.

 

وأكد جمعة أن دروس العشاء والعصر مستمرة مثلما كانت خلال شهر رمضان المبارك،  مستكملا:” وقلنا بعد يومين كنا هنفتح مراكز الثقافة الإسلامية ومراكز إعداد محفظي القرآن الكريم وخطنا ثابت منذ أول رمضان وهو السير في إطار التوسع”. 

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف:”إن المقامات التي ليس بها تزاحم لن نغلقها في أوقات الصلاة لأنه بالأساس حتى الذين يصلون في هذه المساجد في صلاة الجمعة عدد متقبل إن لم يتدافعوا  والتنظيم يكون في مساجد مثل مسجد الإمام الحسين والسيدة نفيسة والسيدة زينب لان فيه عدد كبير يصل إلى الآلاف فالكل يريد أن يدخل في وقت واحد”.

 

واشار – في مؤتمر صحفي – الى ان المساجد التي بها أضرحة أو صغيرة والتي ليس بها تزاحم لن يتم غلقها حتى في أوقات الصلاة، وقال: هذا سنتركه لكل  مدير مديرية والمسجد والتجربة يمكن أن تجعلنا نعدل هذه الإجراءات بناءً على التجربة.

وفيما يتعلق بعودة المساجد لاستيعاب المصلين بكامل طاقتها، قال محمد مختار جمعة، إنه حتى الآن فإن قرار التباعد والكمامة مطبق، وأضاف:” هو قرار عام ولا يخص المساجد فقط، ونحن الحمد لله سرنا بمنهج وسط لا فتحنا على الإطلاق ولا أغلقنا على الإطلاق فربنا أكرمنا، وأنا اقرأ في بعض أخبار بعض الدول بأن الفيروس ينتشر بها مرة أخرى، وإلى الآن هناك حالة حذر وقرار الكمامة والتباعد تتخذه لجنة إدارة الأزمة بناء على تقدير وزارة الصحة، فيجب أن نحافظ على الكمامة والتباعد إلى أن يصدر قرار عام في هذا الأمر”.

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف:” مصليات السيدات مفتوحة بل وسنتوسع في دروس السيدات و قارىء القرآن للسيدات، ومبادرات تستهدف السيدات وهما مبادرات سكن ومودة ومبادرة حق الطفل”.

 

وتابع جمعة: “والجديد أيضا إن مقار القرآن الكريم كانت قاصرة على الأئمة وأعضاء المقارئ الرسميين ولكي نتيح للناس لكي تتعلم القرآن فضلا عن المدارس القرآنية والكتاتيب، سيتم فتح 35 مركز ثقافة إسلامية و69 مركز إعداد تحفيظ قرآن الكريم وفتحنا باب القول وخفضنا المصروفات  من 800 إلى 400 جنيه ويمكن دفعها على قسطين للتسهيل”.

أكد وزير الأوقاف، الدكتور محمد مختار جمعة، أنه سيتم إعلان قائمة سوداء بأسماء المعتدين على مال الوقف قريبًا.

 

وقال الوزير، خلال مؤتمر صحفي، إن مال الوقف لا يسقط بالتقادم، مضيفًا أن ‏مال الوقف وهو بمنزلة مال اليتيم، أكله بدون حق من الموبقات، وحقه لا يسقط بالتقادم شرعًا وقانونًا.

وأشار إلى أن القائم عليه بمنزلة كافل اليتيم إن أحسن وعاقبة أمره خسرًا إن أساء أو قصر أو فرط، أما المعتدون عليه فهم في حرب مع الله لأنه الولي الحقيقي لمن أوقفت العين أو المال لأجلهم.

وكانت وزارة الأوقاف المصرية قررت العودة بنظام فتح المساجد إلى حالتها الطبيعية وعمارتها بالدروس والمقارئ القرآنية والسماح بزيارة المقامات والأضرحة في غير أوقات الصلاة.





رابط المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى