اخبار

رئيس الإنجيلية يهنئ السيسي والشعب المصري بعيد الفطر



بعث الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، برقية تهنئة لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي والشعب المصري، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.

وقال زكي في نص البرقية: «يسعدني أن أبعث لسيادتكم بالأصالة عن نفسي، وبالإنابة عن أعضاء المجلس الإنجيلي العام، ورؤساء المذاهب الإنجيلية بمصر، وأعضاءِ هيئةِ الأوقاف الإنجيليةِ، بخالص التهاني القلبية وأصدق التمنيات، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، ونصلي أن يعيده الله على بلادنا العزيزة وعلى جميع المصريين، بالخير والتقدم والازدهار. وكل عام وسيادتكم بخير».

كما بعث رئيس الإنجيلية برقيات تهنئة مماثلة لكل من الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، والمستشار حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، والمستشار عبدالوهاب عبدالرازق، رئيس مجلس الشيوخ، والمستشار حمادة الصاوي، النائب العام، والدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، ووزراء الدفاع والداخلية والأوقاف والعدل والتضامن الاجتماعي والتعليم والصحة والمالية والإسكان والثقافة وشؤون مجلس النواب والزراعة، ومحافظ البنك المركزي المصري، ومحافظي القاهرة والجيزة والقليوبية والإسكندرية والبحر الأحمر والفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان.

وفي سياق آخر شارك الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، اليوم الخميس، في احتفال تنصيب القس أمجد عادل راعيًا شريكًا  للكنيسة الإنجيلية بالجيزة، بحضور القس كمال رشدي، رئيس سنودس النيل الإنجيلي، والقس رفعت فتحي، الأمين العام لسنودس النيل الإنجيلي، والقس رفعت فكري، رئيس مجمع القاهرة، والقس بشير أنور، راعي كنيسة الجيزة، والقس اسطفانوس زكي، أمين عام رئاسة الطائفة الإنجيلية، والقس صموئيل زكي، نائب رئيس سنودس النيل الإنجيلي، والقس محسن نعيم، رئيس مجلس شؤون القسوس، والقس سامح لطفي، رئيس لجنة العمل الرعوي والكرازي، والشيخ عصام واصف، رئيس مجلس شؤون الشيوخ بسنودس النيل الإنجيلي.

وخلال كلمة الاحتفال قال رئيس الإنجيلية: “أهنئ القس أمجد على تنصيبه راعيًا شريكًا لكنيسة الجيزة الإنجيلية، كما أهنئ القس بشير أنور، راعي الكنيسة، وجميع شعب الكنيسة العزيز”.

وأضاف رئيس الإنجيلية: “نحتاج في حياتنا مع الله إلى الإبداع والتغيير والعبور إلى أرض جديدة، وبالتالي نحتاج إلى حرية من الماضي مع التعلم، وهذا لا يسيء أبدًا إلى الماضي، فإن التعلم من الماضي أمر مهم، ولكن أن تصبح في سجن الماضي معوق كبير للتقدم إلى الأمام، بمعنى أهمية القطيعة الإيجابية مع الماضي، فالمحكوم بسقف الماضي مستقبله محدود”.





رابط المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى