اخبار

الصراع يتجدد في إثيوبيا.. آبي أحمد يعود للزي العسكري وتيجراي تحشد مقاتليها|صور


عاد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد لارتداء الزي العسكري مرة أخري، محتفلًا بقرب قدوم عيد الفطر وسط قوات الجيش الإثيوبي، وسط حالة من التخوف لتجدد الصراع في إثيوبيا بين قوات الجيش الإثيوبي وجبهة تحرير تيجراي، حيث توعد آبي أحمد كل من يقترب من إثيوبيا أو الجيش الفيدرالي الإثيوبي، بأنه سيلقي أمر مخيفًا. وذلك بعد إعلان وزارة الخارجية الإثيوبية عن حشد قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي لعدد كبير من المقاتلين على حدود أمهرة وعفار، لشن ما وصفته ب”حرب مدمرة”

آبي أحمد والزي العسكري

وكتب آبي أحمد تغريدة على تويتر “عشية عيد الفطر، كان من دواعي سرورى الاحتفال مع أهالي الولدية، وجيشنا المحلي. لقد أثبت جيشنا البطل أنه مستعد دائمًا لتوفير الأمن والازدهار لشعبه”

وقال “أنه لأمر مخيف أن يتم الاقتراب من أقوى جدار لهذا الشعب والجيش”

يذكر أن ارتداء آبي أحمد للزي العسكري واحتفاله بعيد الفطر وسط قوات الجيش الإثيوبي، جاء بعد ساعات قليلة من بيان وزارة الخارجية الإثيوبية، أمس الجمعة، الذي قالت فيه: “الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي تحشد عددا هائلا ‏من المقاتلين في مناطق متاخمة لمنطقتي أمهرة وعفار، لشن حرب مدمرة أخرى”.‏

جبهة تحرير تيجراي

كما أوضح المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي قائلًا: إن “الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي كتبت رسالة مفتوحة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، في 21 أبريل 2022، وهددت بشن جولة أخرى من الهجوم إذا لم يتم تلبية مطالبها”، وذلك ما أكدته وكالة الأنباء الإثيوبية.

كما قال المفتي “الآن.. تحشد جبهة تحرير تيجراي عددا هائلا من المقاتلين في المناطق المتاخمة لمنطقتي أمهرة وعفار لشن حرب مدمرة أخرى بناءً على رواية ملفقة”.

انسحاب وعودة

في الوقت الذي أعلنت جبهة تحرير تيجراي انسحابهم من كامل إقليم عفر، لكن الحكومة الإثيوبية وصفت إعلان تيجراي بأنه “كذبة” وادعت أن جبهة تيجراي “تعرقل” إيصال المساعدات الإنسانية.

أما المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية ليجيسي تولو فقال، أمس الجمعة، في مؤتمر صحفي، “إن جبهة تيجراي تحاول تضليل المجتمع الدولي من خلال الادعاء أنها انسحبت تماما من عفر.”

كما أضاف ليجيسي عن جبهة تيجراي “رغم انسحابها من بعض المناطق الحدودية في أمهرة وعفر، إلاّ أنها استولت على مناطق إضافية مهمة جغرافيا وتواصل احتلال مناطق أخرى”.

في الوقت الذي قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا المفتي “إن قوات جبهة تحرير شعب تيجراي انسحبت من مناطق قليلة مثل إريبتي وبرهيل وبلدة أبالا، في حين تواصل السيطرة على المناطق المحيطة بأبالا المرتبطة بالممر الإنساني” الذي تمر عبره المساعدات إلى تيجراي.
 





رابط المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى